ترحيب دولي بمنح الثقة لحكومة السراج

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 23 أبريل 2016 - 11:29 مساءً
ترحيب دولي بمنح الثقة لحكومة السراج

رحب الاتحاد الأوروبي وسبع دول كبرى والأمم المتحدة الجمعة بمصادقة أغلبية نواب البرلمان الليبي على حكومة الوفاق الوطني المنبثقة عن جولات الحوار السياسي، الذي رعته الأمم المتحدة.

وقال سفراء ومبعوثو فرنسا والاتحاد الأوروبي وألمانيا والبرتغال وإيطاليا وإسبانيا وبريطانيا والولايات المتحدة في بيان مشترك نشر على الصفحة الرسمية لبعثة المملكة المتحدة في ليبيا “نثـمـن الجهود الشجاعة من الأغلبية الكبيرة لأعضاء مجلس النواب الذين، قاموا بالتعبير عن اعتمادهم لحكومة الوفاق الوطني عبر البيان الذي أصدروه في 21 إبريل/ نيسان.

وأضافوا، “نشيد بالتزامهم (النواب) في انجاز استحقاقات الاتفاق السياسي الليبي، ونرحب بمنحهم الثـقـة لحكومة الوفاق وبدعوتهم الحكومة لمواصلة جهودها الرامية لضمان توسيع قاعدة المشاركة، وتحقيق الوفاق في كافة أرجاء البلاد”.

ودعا السفراء حكومة الوفاق إلى الاضطلاع بمسؤولياتها عبر انتقال سريع وسلمي للسلطة في ليبيا مطالبين باتخاذ المزيد من الخطوات العاجلة للاستجابة لاحتياجات الشعب الليبي.

كما جددوا تصميم حكوماتهم على العمل مع حكومة الوفاق باعتبارها الحكومة الشرعية الوحيدة في ليبيا من أجل دعم البلاد في طريقها تجاه استعادة وحدتها وأمنها وازدهارها. وأعلن أعضاء في مجلس النواب الليبي المنعقد في طبرق (شرقي البلاد) منحهم الثقة لحكومة الوفاق الوطني وفقا للتشكيلة المقدمة من المجلس الرئاسي للحكومة وذلك خلال بيان صدر ليلة الخميس.

ومن جهته أبدى المبعوث الأممي إلى ليبيا مارتن كوبلر الجمعة دعمه قرار نواب ليبيين بدعوة حكومة الوفاق الوطني إلى أداء اليمين القانوني في مكان آمن في ليبيا، مشيراً إلى أن الحكومة يجب أن تستلم زمام الأمور سريعا.

وجاء ذلك، بعد بيان الـ101 نائب المؤيدين لحكومة الوفاق الخميس، والذي منح الثقة لحكومة السراج ودعاها لأداء اليمين.

وأخفق مجلس النواب الليبي خلال الشهرين الماضيين في عقد جلسة رسمية للتصويت على التشكيلة الحكومية التي تقدم بها رئيس الوزراء فائز السراج.

ودعا النائبان الأول والثاني لرئيس مجلس البرلمان النواب إلى حضور جلسة استثنائية الخميس لمنح الثقة للحكومة وهو الأمر الذي لم يتم بسبب إغلاق نواب معارضين للحكومة قاعة الاجتماعات، ما دعا النواب المؤيدين إلى إصدار بيان صادقوا خلاله على الحكومة.

أعلن النواب المؤيدين للحكومة في بيانهم “التزامهم بالاتفاق السياسي الموقع في مدينة الصخيرات المغربية كمخرج وحيد للأزمة الليبية”.

ودعا البيان الذي صدر بعد مصادقة 102 نائب في البرلمان الليبي عليه حكومة الوفاق الجديدة لأداء اليمين القانونية لاستلام مهامها وتحمل مسؤولياتها التاريخية.

ووقعت وفود عن المؤتمر الوطني بطرابلس ومجلس النواب المنعقد في طبرق والنواب المقاطعين لجلسات الأخير إضافة إلى وفد عن المستقلين وبحضور سفراء ومبعوثين دول عربية وأجنبية في 17 ديسمبر/ كانون الأول الماضي على اتفاق يقضي بتشكيل ثلاث أجسام تقود المرحلة الانتقالية في البلاد وهي حكومة الوفاق برئاسة فائز السراج، ومجلس أعلى للدولة مكون من 145 عضوا من المؤتمر الوطني والمجلس الرئاسي المتكون من رئيس الحكومة ونوابه وبقاء مجلس النواب كجهة تشريعية.

رابط مختصر