واشنطن بصدد الموافقة على صفقتي مقاتلات لقطر والكويت

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 19 أبريل 2016 - 3:26 مساءً
واشنطن بصدد الموافقة على صفقتي مقاتلات لقطر والكويت

قالت مصادر أمريكية مطلعة إن الحكومة الأمريكية بصدد الموافقة على صفقتين بمليارات الدولارات كانتا قد تأخرتا كثيرا بشأن بيع مقاتلات من صنع شركة بوينغ لقطر والكويت، ومن المحتمل الإعلان عنهما خلال زيارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما لمنطقة الخليج الأسبوع الجاري.
وكانت الصفقتان قد تعثرتا بسبب قلق إسرائيلي من إمكانية وقوع الأسلحة التي يتم إرسالها لدول الخليج في أيدي أطراف تستخدمها ضدها، وبسبب عملية صنع القرار من قبل حكومة أوباما بخصوص المساعدات العسكرية للخليج.
ومع ذلك، فقد وافقت وزارتا الدفاع والخارجية الأمريكيتين على بيع نحو 36 مقاتلة إف-15 لقطر، و24 مقاتلة إف-إيه 18 إي/إف سوبر هورنت للكويت، وكلاهما من صنع بوينغ. ومن المتوقع موافقة البيت الأبيض قريبا على الصفقتين.
وقالت المصادر إن قيمة صفقة الكويت حوالي ثلاثة مليارات دولار، فيما تبلغ صفقة قطر نحو أربعة مليارات دولار.
وأضافت المصادر قائلة: “العقبة الأخيرة حاليا هي موافقة مجلس الأمن القومي والبيت الأبيض.”
ولم يصدر تعليق فوري من قبل مجلس الأمن القومي والبيت الأبيض بشأن الموافقة المتوقعة على صفقات السلاح.
وتأتي الموافقة المتوقعة فيما يسعى البيت الأبيض لتعزيز علاقاته مع حلفائه الخليجيين الذين يدعمون قدراتهم العسكرية وسط مخاوف متزايدة من تقارب الولايات المتحدة مع إيران عقب الاتفاق النووي.
وحث مسؤولون أمريكيون رفيعو المستوى، من بينهم وزير البحرية راي مابوس، علنا على الموافقة على الصفقتين اللتين ستساعدان في استمرار إنتاج الجيل الرابع من مقاتلات بوينغ ، مع دخول المقاتلات الأحدث والأكثر تطورا من طراز إف-35 ، التي تصنعها شركة لوكهيد مارتن، الخدمة في السنوات المقبلة.
وقال مسؤول رفيع المستوى بوزارة الدفاع الأمريكية إن البنتاغون حريص على استمرار خطوط انتاج المقاتلات إف-15 وإف/ايه-18 في سانت لويس .
وكانت بوينغ قد أنفقت بالفعل “مئات الملايين من الدولارات” لشراء مواد مثل التيتانيوم استعدادا للصفقة الكويتية المحتملة.
وتسود مخاوف حاليا من توقف إنتاج المقاتلات إف-15 في عام 2019 بعد اكتمال صفقة بوينغ للسعودية إلا إذا تمت الموافقة على صفقة أخرى.

رابط مختصر