تجفيف التمويل.. يشل عصب داعش

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 18 أبريل 2016 - 3:21 مساءً
تجفيف التمويل.. يشل عصب داعش

أبوظبي – سكاي نيوز عربية
سياسة التجفيف التي انتهجها التحالف الدولي ضد تنظيم داعش، بدأت تأتي أكلها، وهذه المرة ليس فقط تجفيف منابع الإرهاب، بل تعدى إلى تجفيف مصادر تمويله، فقد انخفضت إيرادات تنظيم داعش بنسبة 30 في المئة، خلال العام الماضي، مع فقدان التنظيم السيطرة على الأراضي في العراق وسوريا.
وفيما بلغ حال التنظيم ما بلغه من سوء، بدأ يفرض رسوما جديدة، منها ما فرض على سائقي الشاحنات، وتركيب الصحون اللاقطة، وأحدثها كانت فرض رسوم مقابل السماح للمدنيين الخروج من مناطقه، بحسب تقرير نشرته مؤسسة آي إتش إس “IHS” الاستشارية للفضاء والدفاع والأمن.
وأضاف التقرير أن التنظيم بدأ بفرض غرامات وضرائب جديدة للسيطرة على تراجع التمويل، وبينما كان داعش يعاقب من يخرج عن قوانينه بالعقوبات الوحشية، أصبح يطالبهم بالأموال.

وكان داعش يعتبر التنظيم الإرهابي الأغنى في العالم، بتمويل وصل إلى 80 مليون دولار بالشهر منذ عام، و54 مليون دولار الشهر الماضي.
ومع خسارة داعش لـ 22 في المئة من أراضيها في سوريا وتقريبا 50 في المئة منها بالعراق، تأثرت في المقابل مصادر التمويل التي كانت تفرضها كضرائب وغرامات على سكان تلك المناطق، الذين كانت تقدر أعدادهم بـ9 ملايين نسمة عام 2015، وأصبح عددهم يناهز 6 ملايين.

ما يقرب من نصف عائدات التنظيم المتشدد يأتي من الضرائب والغرامات، و43 في المئة منه يأتي من بيع النفط وتهريبه.

وتشير التقديرات إلى أن حوالى 25 ألف مقاتل من داعش قضوا في الغارات التي ينفذها التحالف الدولي الذي تعهد بالقضاء على التنظيم، واستهدف أيضا آبار النفط لتشكل ضربة مادية قاضية لداعش.

رابط مختصر