استعادة الموصل تطغى على مباحثات لكارتر في بغداد

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 18 أبريل 2016 - 2:22 مساءً
استعادة الموصل تطغى على مباحثات لكارتر في بغداد

بدأ وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر الاثنين زيارة لم تكن معلنة إلى العراق، يبحث فيها العمليات العسكرية ضد تنظيم الدولة الإسلامية داعش، ولا سيما تلك المتعلقة باستعادة الموصل، ثاني أكبر مدينة في البلاد.
ومن المقرر أن يلتقي الوزير الأميركي رئيس الحكومة حيدر العبادي ووزير الدفاع خالد العبيدي لمناقشة مقترحات واشنطن بشأن تعزيز الحملة ضد داعش، والتي قد تتضمن زيادة عدد أفراد القوات الأميركية المنتشرة في العراق.
وقال مسؤول عسكري أميركي يرافق كارتر في رحلته، إن المسؤولين في بغداد قد يبدون ترددا بشأن القبول بنشر عدد كبير من الأميركيين في البلاد، لكن عملية استعادة الموصل تحتاج إلى قدرات معينة لن تتحقق إلا بوجود عدد أكبر من القوات الأميركية أو قوات التحالف الدولي. وأوضح أن المعركة تحتاج إلى استراتيجية “أكثر هجومية” لدعم القوات العراقية.
وشدد المسؤول الأميركي على أن الرئيس باراك أوباما، وقبل أن يتخذ قرارا بزيادة الالتزام الأميركي وما يتضمنه ذلك من “مخاطر”، يريد أن يكون على اتفاق تام مع رئيس الوزراء العراقي.
وتنشر الولايات المتحدة التي تقود تحالفا دوليا يشن غارات على مواقع التنظيم في سورية والعراق رسميا 3780 عسكريا في العراق، لا يشاركون بشكل مباشر في المعارك لكنهم يدربون القوات العراقية.
وتشكل زيادة عدد أفراد القوات الأميركية، بسبب معارضة بعض الميليشيات الشيعية، موضوعا حساسا للعبادي الذي يواجه أيضا في هذه المرحلة أزمة سياسية داخلية تتعلق بحكومة التكنوقراط التي يريد تشكيلها في إطار حزمة إصلاحات أعلنها العام الماضي.
ووصل كارتر إلى العراق قادما من الإمارات التي حط فيها السبت ضمن جولة إقليمية تقوده أيضا إلى السعودية، حيث يشارك إلى جانب أوباما في قمة مجلس التعاون الخليجي المقررة بالرياض الخميس.
المصدر: وكالات

رابط مختصر