العبيدي: اجتماع الرئاسات الثلاث تسويف للوقت وأسكت من يهدد بضرب المعتصمين

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 21 مارس 2016 - 11:19 صباحًا
العبيدي: اجتماع الرئاسات الثلاث تسويف للوقت وأسكت من يهدد بضرب المعتصمين

المدى برس/بغداد

عد المتحدث الرسمي باسم زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، اليوم الاحد، نتائج اجتماع الرئاسات الثلاث وقادة الكتل السياسية “تسويفاً للوقت”، وفيما اشار الى ان النقطة الايجابية للاجتماع تمثلت في وضع حد لارادات بعض الاطراف السياسية التي تدعو الى قمع المعتصمين واستخدام القوة ضدهم، اكد ان هناك بعض الجهات تتهرب من مفردة “شخصيات مستقلة” خوفاً على مصالحها.

وقال صلاح العبيدي، خلال استضافته في برنامج (ناس وحكومة)، الذي تبثه فضائية المدى، إن “اجتماع الرئاسات الثلاث وقادة الكتل السياسية ليوم امس، كانت له نقطة ايجابية وعدة اخرى من المؤشرات السلبية”، مبيناً ان “الجانب الايجابي يتمثل بوضع حد للاصوات النشاز في داخل بعض الكتل السياسية التي تدعو الى ضرب المعتصمين واستخدام القوة ضدهم واعتماد العقوبات ضد القوات الامنية المتعاونة مع المتظاهرين”.
وأضاف العبيدي، ان “النقاط السلبية التي اشرت الى ما خرج به الاجتماع يتضمن في طريقة تشكيل اللجان للاستماع الى مطالب المعتصمين وكأن القوى السياسية والحكومة في صومعة ولم تعرف دعوات ومناشدات الجماهير منذ بدء التظاهرات في تموز 2015″، مبيناً أن “التيار الصدري وبحسب تجربته السياسية وكقراءة اولية يرى ان الغاية من تشكيل اللجان هو تسويف الوقت”.
وتابع العبيدي، ان “زعيم التيار مقتدى الصدر لا يريد مشاركة اعضاء كتلة الاحرار في حكومة التكنوقراط المرتقبة سواء كمستقلين او بعناوينهم الحالية”، موضحاً ان “هنالك بعض المحاولات التي تتبناها بعض الجهات السياسية بشأن ان التيار الصدري يريد ان يقود البلاد الى الهاوية او قد يفتح الباب الى عودة داعش من جديد”.
وأشار العبيدي، الى ان “اللجنة التي شكلها الصدر لاختيار مرشحين مستقلين لا تفرض على رئيس الوزراء حيدر العبادي باختيارهم وانما صلاحياتها تنتهي عند تقييم المرشحين والاطلاع على سيرتهم العملية والشخصية”، مؤكداً ان “بعض الاطراف السياسية تحاول تجنب مفردة مستقلون كون ذلك الامر لا يصب في مصالحها اذا ما تشكلت حكومة بذلك الاطار لانها ستفتح عليهم ملفات كثيرة ومنها ملف الاموال المسروقة وغيرها من قضايا الفساد”.

رابط مختصر