الرئيسية / أهم الأخبار / متظاهرو التحرير يناقشون “ورقة الصدر” ويدعون إلى محاكمة رموز “حكومة المالكي”

متظاهرو التحرير يناقشون “ورقة الصدر” ويدعون إلى محاكمة رموز “حكومة المالكي”

baghdad demnبغداد/ المدى برس

جدّد آلاف المتظاهرين في بغداد وعدد من محافظات الوسط والجنوب، أمس الجمعة، مطالبهم بتشكيل حكومة تكنوقراط، وفيما دعا متظاهرو التحرير الى محاكمة “رموز الحكومة السابقة المتهمين بالفساد وسقوط المدن بيد (داعش)”، وأكدوا الاتفاق على مناقشة الورقة الاصلاحية لزعيم التياري الصدري مقتدى الصدر، أشار محتجو ذي قار الى مشاركة وفود من تسع محافظات احتجاجا على اعتداءات الجمعة الماضية.
وقال الناشط المدني، جهاد جليل، في حديث الى (المدى برس)، إن “آلاف المتظاهرين تجمعوا في ساحة التحرير، وسط بغداد، ومن مختلف الشرائح والانتماءات، لطرح جملة من المطالبات الجماهيرية التي تتضمن الدعوة الى الاصلاح وتشكيل حكومة تكنو قراط والقضاء على الفساد”.
واضاف جليل، ان “الجماهير مع الدعوة الى تشكيل حكومة بعيدة عن الانتماءات الحزبية والطائفية في اختيار الوزراء والمدراء”، لافتاً الى “انها فرصة للخلاص من الاخطاء السابقة للحكومات الماضية ومغادرة التوازنات الإثنية والمذهبية في تشكيل السلطة التنفيذية”.
وأكد جليل، ان “المتظاهرين ومن خلال الهتافات والشعارت التي رفعوها اكدوا تضامنهم مع القرارات القضائية الاخيرة بحق بعض المتهمين بقضايا الفساد من المسؤولين السابقين في الحكومة”، مطالباً بـ”فتح ملفات سقوط محافظة نينوى وغياب الحسابات الختامية لموازنة 2014، وغيرها من القضايا الاخرى”، مشدداً على “محاسبة رموز الحكومة السابقة ممن كانت لهم اليد في تلك الملفات”.
وأشار جليل، الى ان “التظاهرة شهدت حضوراً كبيراً لأنصار التيار الصدري والمطالبة بتنفيذ الورقة الاصلاحية التي دعا اليها مقتدى الصدر”، مشيراً الى انه “تم التباحث والاتفاق على مناقشة ودراسة المشروع الاصلاحي للصدر من قبل بعض المتظاهرين خلال الايام القادمة”.
وفي ذي قار قال الناشط المدني، وأحد المشاركين في التظاهرة، محمد ياسر الخياط، في حديث الى (المدى برس)، إن “المئات من المتظاهرين تجمعوا في ساحة الحبوبي، وسط مدينة الناصرية، لتأكيد مطالبهم السابقة”، لافتاً الى أن “تسعة وفود من محافظات بغداد وكربلاء وبابل والمثنى والنجف وواسط والبصرة وميسان والديوانية شاركت في تظاهرة الناصرية للتضامن واستنكار الاعتداء على متظاهري الناصرية الجمعة الماضية”.
وأشار الخياط، الى أن “تلك المبادرة التضامنية التي شهدتها تظاهرة الناصرية، ، تستحق الثناء كونها تعبر عن موقف موحد للتصدي للعنف والتجاوزات التي تطول التظاهرات السلمية والمشاركين فيها”.
بدوره، أكد عضو تنسيقية بغداد، وأحد المشاركين في تظاهرة الناصرية، عبد الرزاق علي، في حديث الى (المدى برس)، أن “مشاركة تنسيقيات العراق اليوم تأتي لإدانة الاعتداء الذي تعرض له متظاهرو الناصرية الجمعة الماضية”، مشدداً على أن “تجاهل هذا الاعتداء والسكوت عنه سيجعل التظاهرات السلمية عرضة للتجاوزات والانتهاكات”.
ولفت علي، الى أن “مطالب المتظاهرين اخذت اليوم مساراً آخر لتجاوز المطالب المحلية وتصاعدت الى المطالبة بتغيير العملية السياسية بعد أن عجزت من الاصلاح المنشود”.
وفي السماوة، قال منسق تظاهرة المثنى، حيدر الشمري، في حديث الى (المدى برس)، إن “كورنيش السماوة وسط المدينة، شهد تجمع مئات المتظاهرين للمطالبة بالقضاء على نسب البطالة الكبيرة التي تعد السماوة الاولى في التصنيف ما بين المحافظات العراقية”، مطالباً بـ”توفير فرص عمل للعاطلين وانقاذ الشباب من ضياع مستقبلهم”.
وأضاف الشمري، أن “بادية السماوة تشهد مناورات عسكرية سعودية قرب الحدود العراقية وهو أمر مرفوض وغير مقبول سياسياً وجماهيرياً”، مطالباً الحكومة المركزية بـ”التدخل وتكثيف جهودها الامنية وتفعيل قنواتها الدبلوماسية لإيقاف تلك العمليات العسكرية”.
ودعا الشمري، اصحاب القرار السياسي في العراق، الى “مقاطعة البضائع الاجنبية لبعض الدول التي تتدخل في شؤون العراق وتحاول إشعال الفتن الطائفية والإثنية”.
الى ذلك، قال رئيس اللجنة المنظمة لتظاهرات كربلاء إيهاب جواد في حديث الى (المدى برس)، إن “العشرات من اهالي المحافظة، خرجوا بتظاهرة من شارع الإمام الحسين، باتجاه المجمع الحكومي وسط المدينة”.
وأضاف جواد أن “مطالب المتظاهرين تمحورت حول تطهير السلطة القضائية من الفساد، وتمكين المدعي العام من اداء دوره في فتح ملفات الفساد المالي والاداري طيلة السنوات الماضية”، داعياً الى “فتح ملفات الفساد في المحافظة منذ العام 2003 ولغاية الآن”.
وفي الديوانية استنكر المئات من متظاهري المحافظة الاعتداءات التي تعرض لها المتظاهرون في محافظتي بغداد وذي قار الاسبوع الماضي.
وقال الناشط احمد وتوت، في حديث الى (المدى برس)، إن، “المئات من متظاهري الديوانية، استنكروا الاعتداءات التي تعرض لها أقرانهم في ذي قار وبغداد الاسبوع الماضي”، مبيناً أن “تلك الاساليب الوحشية توضح استهتار الاحزاب برغبة الجماهير ومحاولتها لإخماد التظاهرات والقضاء على فرص الإصلاح والمعالجة”.
وأوضح وتوت، أن “شعارات رفض المحاصصة الحزبية ودعوة وزارة الصحة الى إلغاء قرارها لفرض الجباية والضرائب والرسوم على الفقراء المضطرين الى مراجعة المستشفيات، كانت ابرز عناوين التظاهرة”، مطالباً مجلس القضاء وهيئة النزاهة بـ”محاسبة اللصوص والفاسدين وسراق المال العام من المسؤولين واسترجاع الاموال المهربة”.
وقال الناشط المدني البابلي ،عادل الياسري في حديث الى (المدى برس)، إن “المئات من المتظاهرين من بابل، تظاهروا امام مبنى المحافظة، وسط مدينة الحلة، للمطالبة بتسريع الاجراءات الخاصة بتطبيق الاصلاحات الحكومية، وتعيين وزراء تكنوقراط بعيدا عن المحاصصة الحزبية، فضلاً عن المطالبة بالقضاء على الفساد”.
واضاف الياسري، ان “المطالبات المحلية للمتظاهرين، تضمنت الدعوة الى اقالة محافظ بابل، صادق مدلول السلطاني، كونه لم يقدم شيئا للمحافظة منذ توليه المنصب، اضافة الى مطالبة رئيس مجلس المحافظة بالايفاء بالوعود التي اطلقها منذ اشهر الخاصة بإجراء الاصلاحات وتعيين المدراء في المؤسسات الحكومية في المحافظة بعيداً عن المزاجات الحزبية والارادات الجهوية”.
ودعا الياسري، وزارة الصحة الى “اعادة النظر بقرارها القاضي بفرض الرسوم على المرضى المراجعين للمستشفيات، وكذلك دعوة الحكومة العراقية الى الاهتمام بالجانب الزراعي والاقتصادي وتفعيل الصناعة العراقية”.

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

x

‎قد يُعجبك أيضاً

صدام حسين الذي لم يفارق ظله ضحاياه ومحبيه

ألقت القوات الأمريكية القبض على الرئيس العراقي السابق صدام حسين في الثالث عشر من ديسمبر/كانون ...

%d مدونون معجبون بهذه: