فقد ذاكرته طفلاً صغيراً وعاش 30 عاماً تائهاً.. وعاد لأمه رجلاً في الخمسين

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 13 فبراير 2016 - 1:15 صباحًا
فقد ذاكرته طفلاً صغيراً وعاش 30 عاماً تائهاً.. وعاد لأمه رجلاً في الخمسين

أعلنت وسائل الإعلام الكندية عن عودة مواطن كندي لعائلته، عقب استعادته لذاكرته بعد 30 عاماً من اختفائه، فيما كانت مفاجأة غير متوقعة لوالدته التي قالت: “أريد أن أتكلم معه، أريد أن أراه فقط”.

الكندي إدغار لاتوليب يملك عمراً عقلياً يماثل طفلاً في الـ12 من عمره، على الرغم من كونه قد تجاوز الـ50 حالياً، بحسب شبكة الأشخاص المفقودين في أميركا الشمالية، وفق تقرير لموقع “بي بي سي” البريطاني، الجمعة 12 فبراير/شباط 2016.

وكان لاتوليب قد اختفى عندما كان في الـ21 من عمره من دار لذوي الاحتياجات الخاصة بمقاطعة أونتاريو، بعد أن أُصيب في رأسه أثناء استقلال حافلة، ما كان سبباً في فقدانه للذاكرة، وفق تصريح للشرطة.

عاش لاتوليب طوال السنوات الماضية في مقاطعة نياغرا بهوية مختلفة، قبل أن تعود إليه ذاكرته تدريجياً مرة أخرى.

ودفعت هذه الذكريات إدغار إلى أن يطلب من أحد الأخصائيين الاجتماعيين البحث عن اسم لاتوليب، ليكتشف أنه كان قيد البحث في أحد تحقيقات المفقودين. التأكيد جاء من خلال فحص الحمض النووي الذي أكد هويته الحقيقية بشكل قاطع.

وأبدى شرطي مقاطعة نياغرا، فيليب غافين، اندهاشه من الواقعة التي تعد الأغرب خلال مدة خدمته بالشرطة على مدار 18 عاماً.

ونقلت صحيفة “ستار” الكندية عن غافين قوله: “عملت شرطياً لمدة 18 عاماً، ولم أشاهد أمراً كهذا إلا على شاشة التلفزيون. هذه قضية نادرة بلا شك”.

أما والدته سيلفيا ويلسون، التي لازالت تعيش في أونتاريو، فقد قالت: “بالفعل، هذا حدثٌ نادر”.

ونقلت عنها صحيفة the Record الكندية، أنها أصيبت بالذهول حين سمعت الخبر.

وعلى الرغم من العلاقة الصعبة التي ربطتها بابنها الأكبر، إلا أن ويسلون قالت: “أريد أن أتكلم معه، وأساعده بأي طريقة ممكنة، أريد أن أراه فقط”.

– هذا الموضوع مترجم بتصرف عن موقع هيئة الإذاعة البريطانية BBC New،

رابط مختصر