وزارة الدفاع الروسية: الإرهابيون سبب النزوح الجماعي من حلب لا الغارات الروسية

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 12 فبراير 2016 - 3:38 صباحًا
وزارة الدفاع الروسية: الإرهابيون سبب النزوح الجماعي من حلب لا الغارات الروسية

وزارة الدفاع الروسية تنفي مزاعم البنتاغون وتقول إن الطائرات الأميركية وليس الروسية هي من قصف حلب أمس الأربعاء والجيش الأميركي ينفي، ووزارة الدفاع الروسية تعلن أن طائراتها دمرت 1900 هدف للمسلحين في سوريا ما بين الرابع من شباط فبراير والحادي عشر منه.

نفى الجيش الأميركي قصف طائراته مواقع في حلب أمس. يأتي ذلك بعدما أكدت وزارة الدفاع الروسية أن طائرات أميركية لا روسية هي التي قصفت حلب أمس.
إلى ذلك أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن الطائرات الروسية دمرت 1900 هدف للمسلحين في سوريا ما بين الرابع من شباط فبراير والحادي عشر منه، كما دمرت خزانات نفطية تابعة لداعش في حلب.
وقال اللواء إيغور كوناشينكوف الناطق باسم وزارة الدفاع الروسية في مؤتمر صحافي عقده اليوم إن “طائرات أميركية لا روسية هي التي قصفت حلب يوم أمس حيث شنّت تسع غارات”. وأشار إلى أن “البنتاغون لم يكشف أي تفاصيل حول هذه الغارات المزعومة، ولم يشر إلى توقيتها أو إحداثيات المستشفيين”، موضحاً أن “سلاح الجو الروسي لم يعمل في سماء حلب على الإطلاق يوم الأربعاء، وأقرب هدف قصفته الطائرات الروسية كان يبعد عن المدينة 20 كيلومتراً”.
وأكد الناطق باسم وزارة الدفاع الروسية أن وزارة الدفاع الروسية “حللت جميع المعلومات المتوفرة لديها حول الوضع الميداني في حلب، واستنتجت أن جميع الطائرات الحربية والطائرات بدون طيار التي عملت في سماء حلب الأربعاء كانت تابعة للتحالف الدولي بقيادة واشنطن”.
واشار كوناشينكوف إلى أن “الغارات الروسية ليست سبب النزوح الجماعي لسكان حلب بل هم الإرهابيون”.

وكانت حلب وإدلب قد شهدتا سلسلة غارات أمس الأربعاء عمد المسلحون خلالها إلى اتهام روسيا بها. هذا في وقت استمرت فيه الغارات كذلك على تل رفعت في ريف حلب الشمالي الذي يتقدم الجيش السوري باتجاهه. وقد عرضت مواقع المعارضة مشاهد لهذه الغارات.

المصدر: وكالات

رابط مختصر