حتى ولو كان ركاماً “وائل” عاد متلهفاً و”خمسينية” حافية القدمين

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 12 فبراير 2016 - 6:01 مساءً
حتى ولو كان ركاماً “وائل” عاد متلهفاً و”خمسينية” حافية القدمين

يسير المواطن وائل الحفيان بخطوات عجولة بين أزقة بلدته الحسينية، ليرى ما حل بمنزله الذي تركه منذ ثلاث سنوات هارباً وأطفاله من بطش عناصر تنظيم “داعش” الإرهابي.

ريف دمشق — سبوتنيك — فداء شاهين

بدأ وائل يفتش بين سجلات الأوراق في غرفة مختار البلدة، عله يعثر على وثيقة أمل تثبت ملكيته للمنزل. فاللجنة الموجودة في البلدة تتأكد من ملكية كل مواطن يريد العودة إلى منزله، حيث تعرض في البداية للضياع كون المختار السابق هاجر خارج سوريا وبقي قسم من الأوراق في حوزته، ليطول البحث بين السجلات التي تكدست على الرفوف لرؤية وثيقة تثبت الملكية.

توجه وائل مع المختار في سيارة للبحث عن عضو لجنة المصالحة الوطنية في البلدة، ليعرض حالته عليه. وما كان من الأخير إلا أن طلب منه أي فاتورة هاتف أو كهرباء أو مياه تحمل اسمه، وذهبا إلى المنزل لمشاهدة ما حل به وبذكريات عائلته.

وأشار الحفيان لـ”سبوتنيك” إلى المكان الذي يشهد على ممارسات عناصر تنظيم “داعش” الإرهابية التي تسببت في تهجير أهالي البلدة وحرق الجدران التي تحوي مئات الثقوب. وبعد أن صعد إلى المنزل، بذل جهدا كي يزيح الباب المترنح ليدخل منه فلم ير بداخله سوى بعض الأوراق والأبواب المكسورة والمخلوعة وتحت أقدامه الزجاج المتناثر على الأرض. وقف وهو لا يصدق أن هذا الحطام هو كل ما بقي له من ذكريات. طلب وائل من الطفل الذي يسكن في الشقة أسفل المنزل أن يجلب الصندوق التي خبأ بداخله مبلغ 70 ألف ليرة ضمن أواني منزلية في “غرفة المونة”، فلم يجد أي شيء بداخلها ليخرج بعدها من المنزل ووجهه حزين على ما حل بمنزله… فشرب الماء على مدخل الحارة، عله يرتاح قليلاً من كل تلك الغصات، وخرج ليسدد فاتورة الهاتف التي تثبت ملكيته للمنزل.

وفي تفاصيل أخرى، تجمّع بعض الشباب والبنات العائدين إلى البلدة بجانب امرأة خمسينية قررت أن تسير من باب البلدة إلى منزلها حافية القدمين.

وبيّن عضو لجنة المصالحة الوطنية في البلدة لـ”سبوتنيك”، أن عدد العائلات التي عادت إلى منطقة الحسينية في ريف دمشق بلغ أكثر من 7 آلاف عائلة هجروا منها بعد اقتحام عناصر جبهة “النصرة” للمنطقة في مطلع عام 2013، ويعتبر تجمع الحسينية الواقع على طريق دمشق السويداء إحدى التجمعات الفلسطينية والسورية في محافظة ريف دمشق والتي يبلغ عدد سكانها حوالي 42 ألف فلسطيني، في حين يبلغ عدد المواطنين السوريين 30 ألف مواطن.

رابط مختصر