السعودية تهدد سوريا بحثا عن “دور”

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 12 فبراير 2016 - 6:01 مساءً
السعودية تهدد سوريا بحثا عن “دور”

قال مدير مركز ناصر للدراسات السياسية والاستراتيجية أحمد حسين، إن التحركات السعودية تجاه سوريا تحتاج الآن إلى مراجعة، خاصة أنه – بإخراج مصر من المعادلة- نجد أن المملكة تحاول حل أزمة داخلية مرتبطة بالصراع حول الحكم، الذي حسم لصالح سلمان.

وأضاف، في حديث لـ”سبوتنيك”، “السعودية في مأزق خطير بعد انخفاض أسعار البترول بنسبة 25%، كما أنها تعاني من أزمة اقتصادية بعدما سحبت من احتياطها نحو 100 مليار دولار، كما أن حرب اليمن تستنزف الكثير من قوتها الاقتصادية، وأيضا تساند قواتها النظام البحريني. وبالتالي، فإن التدخل السعودي في سوريا خطوة تحتاج إلى مراجعة، وأعتقد أنها لن تتم”.
وتابع “لو تعاملنا مع أن ما يجري في سوريا الآن ليس مجرد صراع بين إيران والسعودية “المد الشيعي والقيادة السنية”، ولو استبعدنا وجود عناصر على الأرض مثل الأكراد، وأيضا التواجد الروسي والأمريكي، وإذا تعاملنا مع الحرب في سوريا أقرب إلى حرب عالمية لم تتضح معالمها بعد، فالوجود السعودي سيكون مجرد محاولة للتواجد الإقليمي، ويمكن أن يكون بهدف الدفاع عن أهداف مشروعة، ولكن السعودية تجاوزت هذا الأمر، مع خطوة تعطيل القوى العربية المشتركة منذ شهور”.

وأوضح حسين أن النظام المصري لن يتورط في تقديم أي نوع من أنواع الدعم إلى السعودية في حربها ضد النظام السوري، مع وجود خلافات في الرؤى بين الجانبين، خاصة فيما يتعلق بمصير نظام الرئيس بشار الأسد، ودعم السعودية لأطراف بعينها داخل سوريا، موضحا أن هناك فارق بين موقف مصر في الأزمة السورية، وموقفها في حرب اليمن، التي خاضتها لحماية أمنها القومي المتمثل في باب المندب”.
ولفت إلى أن خطوة وقف إطلاق النار في سوريا بعد أسبوع، التي تم التوصل إليها في اتفاق ميونيخ، الخميس، لن تكون في صالح سوريا، وإنما تصب في صالح التنظيمات الإرهابية. وأضاف أن الصراع في سوريا هو صراع حقول النفط في الأساس.
وأكد أن إطفاء الحرائق في سوريا لن يكون بإعلان وقف إطلاق النار، وإنما سيكون بتبني مبادرة عربية في الأساس، تدعمها مظلة إقليمية توافقية، عبر منافسين إقليميين سواء إيران أو تركيا، ولكن وقف إطلاق النار فقط يؤدي إلى أن تستعيد التنظيمات الإرهابية عافيتها، مشيرا إلى أن هناك مؤشرات على أن الولايات المتحدة الأمريكية ليست متحمسة للسعودية أو تركيا في سوريا.

رابط مختصر