الخارجية البرلمانية: أنقرة ردّت على رفض تدخّلها في العراق بفرض الفيزا

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 10 فبراير 2016 - 11:53 مساءً
الخارجية البرلمانية: أنقرة ردّت على رفض تدخّلها في العراق بفرض الفيزا

بغداد/ المدى

رجحت لجنة العلاقات الخارجية البرلمانية، أمس الثلاثاء، أن يكون تشديد تركيا إجراءات منح سمات الدخول للعراقيين “ردّة فعل” منها على رفض تواجد قواتها على الأراضي العراقية.
وفي حين عدّت الشأن الداخلي خطاً أحمر لا يسمح لأحد تجاوزه، دعت أنقرة إلى التواصل مع بغداد على أساس المصالح المشتركة بعيداً عن التدخل لمواجهة الظرف الأمني العصيب المتمثل بـالإرهاب.
وقال رئيس اللجنة، حسن شويرد، في حديث إلى (المدى برس)، إن “العراق وتركيا يرتبطان بمصالح كثيرة، وكان يجب على أنقرة أن تأخذ بعين الاعتبار الارتباطات الكبيرة بين الجانبين في قضايا الاستثمار”، معتبرا أن ذلك “ينبغي أن يكون عاملاً لتسهيل دخول العراقيين لتركيا وبالعكس”.
وأضاف شويرد ان “التعاون بين العراق وتركيا أمر طبيعي شرط ألا يكون على حساب الوضع الأمني لأيّ منهما أو التدخل بشؤونه الداخلية”، مشيراً إلى أن “العراق ينظر لتركيا على أنها دولة جارة تربطه بها مصالح كثيرة، لكن يجب أن تكون هناك حدود لتلك المصالح”.
ورأى رئيس لجنة العلاقات الخارجية البرلمانية، أن “إشكالنا مع تركيا ناتج عن تواجد قواتها في العراق، وهو أمر تم طرحه بشكل صريح وواضح بشأن ضرورة احترام سيادة البلد”، لافتاً إلى أن “تشديد تركيا منح تأشيرة الدخول للعراقيين قد يكون ردة فعل على ذلك”.
وتابع شويرد أن “اللجنة تعد التدخل بالشؤون الداخلية خطاً أحمر لايمكن التسامح بشأنه”، داعياً “أنقرة إلى الحوار والتواصل مع بغداد على أساس المصالح المشتركة بعيداً عن التدخل بالشؤون الداخلية، لمواجهة الظرف الأمني العصيب المتمثل بالإرهاب”.
في هذه الاثناء، طالب رئيس ائتلاف الوطنية إياد علاوي، الحكومة التركية بسحب قواتها من العراق وإنهاء مشكلاتها مع بغداد، بحسب بيان للمكتب الإعلامي لإياد علاوي، وتلقت (المدى) نسخة منه.
وقال البيان إن “رئيس ائتلاف الوطنية إياد علاوي التقى السفير التركي لدى العراق السيد فاروق قيماقجي يرافقه المستشار السياسي في السفارة”.
وأضاف البيان أن علاوي “طالب بوجوب انهاء مشكلات وجود الجيش التركي في العراق”، مؤكدا ان “ليس هناك ما يمنع رئيس الحكومة القائد العام للقوات المسلحة من السفر شخصيا الى تركيا او ارسال وفد رفيع المستوى لإيجاد مخرج للازمة”.
بدوره، رحب السفير التركي بـ”هذا الطرح متمنيا زيارة وفد رفيع المستوى الى تركيا”.

رابط مختصر