الإمارات تمنع قيادياً في دولة القانون من دخول أراضيها والأخير يتهمها بـ”ترحيل “العراقيين الشيعة

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 10 فبراير 2016 - 10:30 مساءً
الإمارات تمنع قيادياً في دولة القانون من دخول أراضيها والأخير يتهمها بـ”ترحيل “العراقيين الشيعة

المدى برس/بغداد
كشف قيادي في إئتلاف دولة القانون، اليوم الاربعاء، عن منع دخوله وعائلته الى الإمارات بأمر من المخابرات الاماراتية، وفيما بيّن أن هذا الموقف يدلل ان حكومة الإمارات “ذيل وتابع” للسعودية، أكد انها رحلت عدداً من العراقيين “الشيعة ” لانتمائهم الطائفي .
وقال القيادي في دولة القانون سامي العسكري في حديث الى (المدى برس)، إن “حادثة منعي من دخول الامارات كانت في بداية الاسبوع الحالي اثناء قيامي بسفرة عائلية الى الامارات”، مبينا انه “فوجئ بمنعه من الدخول الى المطار من خلال مسؤول الجوازات، الذي اخبرني بأن علي منع من الدخول لأسباب امنية وسياسية من دون ذكر التفاصيل”.
وأضاف العسكري ان “المسؤول اخبرني ايضا بأن أمر المنع جاء من مكتب المخابرات الاماراتية، الامر الذي يعد سابقة خطيرة بأن يتم التعامل مع عضو سابق في البرلمان بهذا الشكل”، مرجحاً ان “تضم قوائم المنع عدداً من السياسيين العراقيين”.
وبيّن العسكري ان “حكومة الامارات عمدت في الآونة الاخيرة الى ترحيل الكثير من العراقيين فقط لانهم شيعة، وعند حديثنا اليوم مع وزارة الخارجية العراقية بهذا الشأن وعدت بالتحري عن الامر والاعتراض عليه رسميا”.
وتابع العسكري “يبدو ان حكومة الأمارات منساقة الى الوضع السعودي المعادي للشيعة بشكل عام والوضع السياسي في العراق، وهي بالتالي تتخذ مجموعة إجراءات تسيء للعلاقات العراقية الإماراتية”.
وأوضح القيادي في دولة القانون الذي يتزعمه نوري المالكي أن “العراق يحرص على بناء علاقات طيبة مع الامارات، نجد ان الموقف الرسمي للامارات في السنوات الاخيرة وبأكثر من مناسبة ، يشير الى انها ذيل وتابع للسياسة السعودية المعروفة بطائفيتها”.
ويمتد تاريخ العلاقات العراقية الاماراتية لفترة طويلة حيث كان العراق من أول الدول ألتي دعمت استقلال الإمارات العربية المتحدة في سنة 1971، وحتى بعد سقوط صدام حسين عام 2003 كانت علاقاتها مع العراق تعد الأفضل مقارنة مع دول الخليج الأخرى.

رابط مختصر