السفير الروسي: انطلاق عمليتنا الجوية بسوريا دفع المعارضة للحوار مع دمشق

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 9 فبراير 2016 - 4:34 مساءً
السفير الروسي: انطلاق عمليتنا الجوية بسوريا دفع المعارضة للحوار مع دمشق

أكد السفير الروسي لدى سوريا ألكسندر كينشاك، اليوم الثلاثاء، أن انطلاق العملية الروسية في سوريا أعطى الزخم للمعارضة لبدء المفاوضات مع السلطات السورية لحل الأزمة سياسياً، مشدّداً على أن هناك ضرورة ملحة لوقف إطلاق النار، على أن يتواصل ضد الإرهابيين فقط.

موسكو — سبوتنيك

وقال السفير كينشاك، في مقابلة مع “سبوتنيك”: “عندما بدأت روسيا عملياتها حدث “تغيير جذري في ميزان القوى، إذ تم وبشكل كبير تحطيم البنى التحتية العسكرية للمتطرفين، وإغلاق طرق الإمداد، وتدمير قواعدهم ومستودعاتهم ومراكز قياداتهم” — وأضاف — “نحن الآن نشهد نجاحات هامة وكبيرة للجيش السوري في مختلف الاتجاهات، وبمجرد أن أصبح واضحاً أن سيناريو الإطاحة العسكرية بالنظام غير مجدِ؛ قام العديد منهم بالتفكير بما يمكن إيجاده من حلول سياسية لهذه المشكلة”.

كما شدّد السفير الروسي لدى سوريا، على أنه “من الضروري أولا وقبل كل شيء تحقيق وقف لإطلاق النار، وبالتأكيد هذا لا ينبغي أن ينطبق على الإرهابيين… على العكس من ذلك، هناك حاجة لأن يتوحّد السوريون جميعاً في معركتهم ضد “داعش” و”جبهة النصرة” والتنظيمات المماثلة إذا تم تصنيفهم في قائمة الإرهاب… لكن حالياً هناك في القائمة اثنان فقط، ويجري العمل على إضافة تنظيمات أخرى إليهما”.
وأكد السفير كينشاك، ضرورة حل المشكلات الإنسانية، وهو ما يعني الوصول بحرية إلى تلك المناطق التي تحاصرها قوات الحكومة أو التشكيلات المسلحة غير الشرعية. كذلك إطلاق سراح السجناء السياسيين وغيرها من تدابير بناء الثقة، إلى جانب مناقشة الإصلاحات السياسية، بما في ذلك تغيير الدستور الحالي أو اعتماد قانون جديد للانتخابات البرلمانية والرئاسية الحرة، على أن يتم كل ذلك في غضون 18 شهراً.
يذكر أن روسيا تقوم منذ يوم 30 سبتمبر/أيلول 2015، وبطلب من الرئيس السوري بشار الأسد، بتوجيه ضربات جوية ضد مواقع تنظيمي “داعش” و”جبهة النصرة” الإرهابيين في سوريا.

رابط مختصر