معصوم يدعو إلى سحب الأسلحة الثقيلة والمتوسطة من العشائر وملاحقة “مثيري الفتن”

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 7 فبراير 2016 - 10:05 مساءً
معصوم يدعو إلى سحب الأسلحة الثقيلة والمتوسطة من العشائر وملاحقة “مثيري الفتن”

المدى برس / بغداد
دعا رئيس الجمهورية فؤاد معصوم، اليوم الأحد، إلى سحب الأسلحة الثقيلة والمتوسطة من العشائر وحصرها بيد الدولة، وأكد أهمية تكريم العشائر التي تدعم سيادة القانون والتي تساعد في فض النزاعات، فيما شدد على ضرورة ملاحقة “مثيري الفتن العشائرية”.
وقال المكتب الإعلامي لرئيس الجمهورية فؤاد معصوم في بيان تلقت (المدى برس)، نسخة منه، إن “رئيس الجمهورية فؤاد معصوم استقبل، اليوم، في قصر السلام ببغداد وفداً من شيوخ قبيلة البو محمد ضم كبار شيوخها”، مبينا أن “معصوم أكد على أهمية الدور الذي يمكن أن تنهض به العشائر، في دعم وتكريس سلطة الدولة وحماية المؤسسات المدنية والمساعدة في مواجهة تحديات الأزمة المالية والاقتصادية”.
وأضاف البيان، أن “معصوم شدد على أهمية تكريم العشائر التي تدعم سيادة القانون والتي تساعد في فض النزاعات، مشيداً بالدور الوطني للعشائر العراقية”، لافتا إلى أن “رئيس الجمهورية شدد على ضرورة ملاحقة مثيري الفتن العشائرية واستخدام العنف المسلح في حل الخلافات المحلية، والاعتداء على الأطباء وسواهم ومنعهم من القيام بواجباتهم”.
وأشار البيان، إلى أن “معصوم ثمن دور وتضحيات أبناء العشائر العراقية في مواجهة عصابات (داعش) الإرهابية”، مؤكداً أن “اللقاء أشار إلى أهمية سحب الأسلحة المتوسطة والثقيلة وحصرها بيد الدولة وحدها، لحماية المجتمع وتعزيز سلطة الدولة والقانون”.
وتابع البيان، أن “شيوخ قبيلة البو محمد ثمنوا اهتمام الرئيس بالعمل على وحدة العراقيين، مؤكدين استعدادهم لدعم سلطة القانون ومساعدة أجهزة الدولة المختصة بملاحقة تجار الأسلحة والمحرضين على النزاعات العشائرية”.
وتشهد بعض مناطق المحافظات العراقية نزاعات بين العشائر بين فترة وأخرى تستخدم فيها الأسلحة الثقيلة والمتوسطة، فيما تسجل حالات الاعتداء بالضرب والتهجم على الأطباء لأسباب الشرف بفعل المجتمع العشائري من وقت لآخر في مستشفيات بغداد وباقي المحافظات.

رابط مختصر