الحلفي يتهم الحكومة بـ”مضايقة” المتظاهرين ويطالبها بإطلاق سراح اثنين من الناشطين

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 7 فبراير 2016 - 10:10 مساءً
الحلفي يتهم الحكومة بـ”مضايقة” المتظاهرين ويطالبها بإطلاق سراح اثنين من الناشطين

المدى برس/ بغداد
أعرب ناشط مدني من قادة الحراك الشعبي المطالب بالإصلاح، اليوم الأحد، عن قلقه الشديد من “الاعتقالات والمضايقات” التي يتعرض لها الناشطون والمتظاهرون في العراق، مطالباً السلطات الأمنية الإفراج عن اثنين من الناشطين الذين اعتقلتهم في ساحة التحرير.
وقال جاسم الحلفي، في حديث إلى (المدى برس)، إن “السلطات الأمنية اعتقلت، صباح أمس السبت،(السادس من شباط 2016 الحالي)، اثنين من المتظاهرين، هما موفق الدجيلي وزيدون اللامي، خلال مشاركتهما في تظاهرة بساحة التحرير، وسط بغداد، للتنديد ببيع ممتلكات الدولة”، مشيراً إلى أن “الدجيلي واللامي ما يزالان معتقلين على الرغم من مناشدة الحكومة ومجلس النواب ومنظمات المجتمع المدني التدخل وإطلاق سراحهما”.
وأضاف الحلفي، أن “السلطات الأمنية انتهكت مؤخراً حرية التظاهر وقامت بالتضييق والاعتداء على المتظاهرين ومنع إدخال أدوات التعبير خلال التظاهرات”، معرباً عن أسفة لتلك “التصرفات المقلقة لاسيما أن العراق يفترض أن يكون بلداً ديمقراطياً يتيح حرية التظاهر للمواطنين”.
وكان المئات تظاهروا في ساحة التحرير، أمس الأول الجمعة، (الخامس من شباط الحالي)، للمطالبة بالقضاء على الفساد في دوائر الحكومة، وفي حين كشفوا عن تعرضهم للضرب خلال محاولتهم اجتياز حاجز أمني للصد باتجاه “المنطقة الخضراء”، أكدوا استمرار التظاهرات لحين تحقيق المطالب الجماهيرية.
يذكر أن العاصمة بغداد و10 محافظات عراقية هي (بابل وكربلاء والنجف والديوانية والمثنى وذي قار وواسط وميسان والبصرة وديالى) تشهد تظاهرات حاشدة منذ اب 2015 تنديداً بسوء الخدمات والفساد في المؤسسات الحكومية والقضاء، نتج عنها العديد من الإصلاحات التي أعلنها رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي، فيما يقول المتظاهرون إن هذه الإصلاحات “هامشية وغير مهمة ولم تحقق” أهدافهم.

رابط مختصر