ضحى الدبس: أسعى أن أكون مخرجة

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 5 فبراير 2016 - 10:16 مساءً
ضحى الدبس: أسعى أن أكون مخرجة

دمشق: هشام عدرة
تصوّر الفنانة السورية ضحى الدبس حاليًا ثلاثة مسلسلات تلفزيونية ستعرض في الموسم الرمضاني القادم، وفي حوار معها تحدثت الفنانة ضحى لـ«الشرق الأوسط» عن أدوارها في هذه المسلسلات فقالت: «أشارك في المسلسل الاجتماعي (لست جارية) مع المخرج ناجي طعمة، وأجسّد فيه دور (أم) تتعرض للعنف من زوجها، لقد أعجبني الدور كثيرًا وحمسّني لألعبه، حيث يتناول العنف المطبق ضد المرأة وكيف سينعكس على الأجيال القادمة، أي كيف سينعكس على ابنها وتعامله مع حياته الجديدة. كذلك أصور دوري في المسلسل الشامي (خاتون) مع المخرج تامر إسحاق والمسلسل يتحدث عن أيام الانتداب الفرنسي وأجسّد فيه شخصية مختلفة تمامًا عن شخصيتي في مسلسل (لست جارية)، فهنا تكون امرأة قوية (أم فهد) ضمن الشخصيات النسائية في المسلسل ويقتل ابنها فتتحول لشخص تعيش للثأر من قاتل ابنها، هذه الشخصية ستكون (كريهة) قليلاً، ومع ذلك تطغى في النتيجة الجوانب الإنسانية على حالة الثأر لديها، ولدي مشاركة كضيفة في مسلسل (أحمر) مع المخرج جود سعيد، وقد أحببت هذا الدور كثيرًا، وهو دور نجمة سينما مشهورة، وعندما تكبر بالعمر تصاب بمرض ألزهايمر وتبقى تعيش بذاكرتها البعيدة ومع عوالمها القديمة أيام نجوميتها، ولكن بتصرفاتها تؤثر على ابنتها، وهي نجمة أيضًا، ولكن في جانب آخر، وهو الغناء، فتعيش ابنتها إحباطات ومشكلات مع زوج مادي طماع».
«أنا سعيدة بتجربتي مع مخرج سينمائي (جود سعيد)»، تتابع ضحى.. و«إن تجيّر مواهب السينما على التلفزيون ومن سنوات كنت أرغب في أن يقتحم السينمائيون عالم التلفزيون».
وهل يمكن أن نشاهدك مخرجة؟ تضحك ضحى.. «منذ سنتين تقريبًا وهاجس الإخراج يلحّ عليَّ بشكل كبير لدي الرغبة بالإخراج في هذه المرحلة وما بعدها، حيث أشعر أنه صار هناك نضج ووعي لكل شيء، وصار هناك قفزة من ناحية الوعي والذاكرة، وصار هناك شيء تراكمي من ناحية المعرفة في عالم السينما والتلفزيون، فالهاجس موجود، ولكن لا أعتقد أنّ القرار سهل.. ليس سهلاً أن تكون مخرجًا».
وحول علاقتها مع مسلسلات البيئة الشامية وهل دعيت للمشاركة في الجزء الجديد من «باب الحارة»، توضح ضحى: «لا، لم يتصل معي أحد حتى الآن، ولكن عُرض علي المشاركة في المسلسل الشامي (عطر الشام) واعتذرت لأكثر من سبب، وبشكل عام بالنسبة لمسلسلات البيئة الشامية أعد للمائة قبل أن أوافق على المشاركة فيها، حيث علي أن أوافق على النص وعلى المخرج وعلى الدور لأقرر المشاركة في مسلسل بيئي شامي، في مسلسل (خاتون) المخرج يعني لي الكثير، والنص جميل والدور جديد بالنسبة لي، فوافقت على المشاركة فيه، وبشكل عام فإن مسلسلات البيئة كلّها تشبه بعضها البعض، ولكن هناك استثناءات مثل مسلسل (حرائر) الذي أعطاني أملا في تقديم البيئة الشامية من وجهة نظر أخرى. وأتساءل هنا ماذا نستفيد عندما نقدم الصور البشعة في هذه المسلسلات على الشاشة. هذه المسلسلات تقدّم تاريخنا وعندما تقدّم الجوانب السلبية فلتقدم الجوانب الإيجابية المشرقة أيضًا لتحقق المصداقية والعدل».
وحول الكوميديا وجديدها فيها تقول ضحى: «عرض علي المشاركة في الجزء الجديد من بقعة ضوء، ولكني تريثت بسبب التنسيق فقط وحتى لا يتعارض مع ما أصوره حاليًا، في مسلسل (خربة) قدمنا كوميديا راقية والبعض وصفه بكوميديا البيئة السورية، في السابق عرض علي المشاركة في المسلسلات الكوميدية التي تتبنى الاستسهال فاعتذرت وبقوة فأنا لا أتحمل مشاهدتها فكيف أشارك بها، هذه المسلسلات تستفزني، أنا لا أقبل أن تكون الكوميديا هي سخرية من معتوه أو من شخص صاحب عاهة، للأسف يستعيرون أمورًا لا إنسانية لإثارة الضحك، والمعروف أن تأثير الكوميديا على المتلقي كبير جدًا وأكبر من التراجيديا، ولذلك علينا الانتباه كثيرًا لما نقدّمه في الكوميديا».
وترى ضحى أن «هناك غزوًا للدراما التركية على بيئاتنا العربية أدّى لأمور فظيعة، فهي اكتسحت الشاشات والفضائيات كونها تحتاج لساعات بث، وهناك رأس المال المتحكم كونه يفكّر بمصلحته وكيف يسوق أكثر وعندما شاهد استجابة المتلقي العربي للمسلسل التركي فرح لذلك، وقال لماذا لا نقدم مسلسلات تشبهها ونربح نحن بدلاً من أن يربح الأتراك وننتج مسلسلات عربية، وبالفعل دخلنا بهذه المتاهة، حيث صارت العبارة بدلاً من (الجمهور عايز كده المنتج عايز كده؟!) فحصل تشويه لنا، وأنا منذ تسع سنوات كتبت وقلت في حواراتي احذروا من الدراما التركية، وشخصيًا رفضت المشاركة في أي مسلسل مدبلج.
وحول ظاهرة الاعتماد على جمال الممثلات بدلاً من موهبتهن تقول ضحى: «هذا أيضًا من مفرزات غزو الدراما التركية وتقليدها فهي تعتمد على الأماكن الجميلة وعلى صبايا جميلات ولباس مثير وقصص سخيفة لا تعنينا بشيء، بل تشوه عاداتنا وتقاليدنا والقيم التي تمثلنا، وهذا ما حصل للأسف مع منتجينا خاصة في ظل الأزمة التي يعيشها هؤلاء المنتجون الذين يبيعوننا وطنيات وأنهم يعملون رغم الظروف الصعبة هم تجار أزمة دراما فهم يعطوننا أجورًا قليلة جدًا من منطلق (تحملونا) ويفرضون علينا أعمالاً سخيفة ويطلبون لباسًا وجمالاً.. لقد بدأوا يدخلون في اللعبة، وبرأيي علينا رفع شعار: (ليس مطلوبًا أن تكونين ممثلة مهمة وموهوبة، المهم أن تكوني جميلة ومثيرة) هذه متاجرة بعالم المرأة واستهلاك لجسد المرأة وأنا لا يمكن أن أتبنى مثل هذا الشيء لأنني منذ انطلاقتي الفنية أنا ضده».
«هذا العام متفائلة»، تبتسم ضحى.. «في ما يتعلق بواقع الدراما السورية، حيث هناك صحوة وبعض التجارب تقول إنه يمكننا تقديم مسلسل جيد وبوجود ممثلات جميلات، أنا معهم في ذلك ولكن ليس على حساب النص وجودته».
ولدى ضحى الدبس المتزوجة من الممثل جهاد الزغبي ابنتان.. «الكبيرة (لوتس) خريجة إعلام، والصغيرة (توليب) بدأت هذا العام بدراسة فنون السينما وهي مهووسة – تضحك ضحى – بالتصوير السينمائي والإخراج، وهي تعيديني لأيام زمان وتذكرني بالدراسة وتحضير مواضيع دراسية فنية، وأنا أشجعها وأساعدها وأحمسّها لأن هذا خيارها وأحترمه».
كما لدى ضحى هوايات كثيرة لعلّ أبرزها الرياضة، وخصوصا الجمباز والجري فقبل أن تقتحم عالم التمثيل والدراما ومن عمر أربع سنوات وحتى حصولها على الثانوية العامة حققت إنجازات رياضية في مجال جري الحواجز 100 متر، حيث حققت آخر إنجاز لها بالحصول على المرتبة الثالثة على مستوى بطولة الجمهورية – تتنهد ضحى وهي تعود بذاكرتها إلى الوراء.. «كان عليَّ أن أسافر للخارج للمشاركة في بطولات رياضية، ولكن تعارض ذلك مع بداية دراستي الجامعية فتخليت عن الرياضة وانتهت الحكاية. كذلك – تضيف ضحى – لديَّ هواية قراءة الصحف وأطلق على نفسي (نهمة صحف)، حيث أعشق قراءة الصحف الورقية».

رابط مختصر