بلا رتوش.. حتى يعود الإسلام وسيلة للتواصل مع الخالق لا أكثر!!.. مصطفى القرة داغي

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 4 فبراير 2016 - 1:23 مساءً
بلا رتوش.. حتى يعود الإسلام وسيلة للتواصل مع الخالق لا أكثر!!.. مصطفى القرة داغي

الإسلام بنُسخَته الحالية بحاجة الى ثورة فقهية تُمَدِّنه وتأنسِنُه وتزيل عَنه الكثير مِن الأفكـار المنتهية الصـلاحية والشَوائب التي عَلِقت به على مَدى 14 قـرناً، فداعش أو المليشيات ليسَت حالـة نَشـاز في التـأريخ الإسلامي، وهي كأفراد ومنظمات تُطبِّق الكثير ممـا ورَد بكتب الفِقـه الإسلامي السنية والشيعية.. هي أفـراز ونتيجة لتلاعُب سَمـاسرة الدين وفقهـاء السلاطين بالإسـلام وتحويلـه الى (إسلام حُكم وسياسة) عَسير جامِد قاسي، ومَجموعة قوانين وواجِبات وأحكام لا عِلاقة لها بالدين الذي وُجِد أساساً للتواصل مَع القدير وذاته الإلهية. (الإسلام كدين) هو إسلام الصَحيفة السَجادية للإمـام زين العابدين، وإسلام تجَليّات جلال الدين الرومي والحَلاج، وغيرهم كثير مِن رموز التَقوى والعِرفان.

رابط مختصر