بريطانيا تتسلح بحظر السفر للاحتفاظ بمقتنيات ‘لورنس العرب’

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 4 فبراير 2016 - 1:08 مساءً
بريطانيا تتسلح بحظر السفر للاحتفاظ بمقتنيات ‘لورنس العرب’

لندن – قررت وزارة الثقافة البريطانية منع نقل مقتنيات البريطاني توماس إدوارد لورنس، المعروف بـ"لورنس العرب"، إلى خارج البلاد. وأفاد بيان صادر عن وزارة الثقافة الأربعاء، أن مقتنيات لورنس وهي عبارة عن "ملابس عربية تقليدية، وخنجر"، كانت قد بيعت في مزاد علني العام الماضي، لشخص أجنبي (دون الإفصاح عن هويته)، مؤكداً أنها فرضت حظراً على نقل تلك المقتنيات إلى خارج البلاد، بهدف احتمالية ظهور مشتري لها يضمن بقائها في بريطانيا. وعرض مشتري (مجهول) خلال مزاد علني في تموز/يوليو الماضي دفع 122 ألف و500 جنية إسترليني للخنجر الذي يتكون من الفضة والفولاذ، ومبلغ 12 ألف و500 جنيه إسترليني للباس العربي التقليدي. وأوضح البيان أن قرار الحظر نافذ لغاية الأول من نيسان/أبريل المقبل، وفي حال ظهور مشتري بريطاني جاد فأنه من الممكن أن يتم تمديد فترة الحظر إلى الأول من تموز/يوليو المقبل، وذلك بهدف إعطاء المشتري فرصة لجمع الأموال اللازمة لتسديد قيمة المقتنيات. ووصف وزير الثقافة البريطاني أدوارد فايزي لورنس في البيان بالقول "يعد لورنس أحد الأشخاص الإستثنائيين في القرن العشرين، إن هذه الملابس والخنجر تعد مقتنيات مهمة ترمز للورنس، بنفس أهمية بقاءها في بريطانيا". جدير بالذكر أن الجاسوس البريطاني لورنس حصل على اللباس العربي التقليدي والخنجر كهدية من الشريف ناصر بسبب مساهمته في دعم المتمردين العرب عام 1917 للسيطرة على ميناء العقبة التي كانت ضمن الأمبراطورية العثمانية. وحُفظ الخنجر ذو النصل المعقوف والمقبض الموشى بالفضة والنقوش الاسلامية لدى الليدي كاثلين سكوت ارملة روبرت فالكون سكوت الذي توفي اثناء استكشاف القطب الجنوبي ثم اصبحت الليدي كينيت. وكانت الليدي كينيت فنانة نحتت تمثالا للورنس في عام 1921. وبعد جلوس لورنس بثيابه العربية امام الفنانة خلال العمل على التمثال ترك لها عباءته وثوبه وخنجره كي تستكمل التمثال وغادر الى القاهرة. ولم يعد لورنس لأخذ متعلقاته فظلت عند العائلة منذ ذلك الوقت. وقررت العائلة بيع الخنجر في مزاد كريستي الذي أُقيم بعد ايام على وفاة عمر الشريف في 10 تموز/يوليو 2015. ميدل ايست اونلاين

رابط مختصر