مجلس نينوى: الموصل ستكون المحطة الاخيرة لداعش في العراق

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 3 فبراير 2016 - 1:14 مساءً
مجلس نينوى: الموصل ستكون المحطة الاخيرة لداعش في العراق

أعلن عضو مجلس محافظة نينوى علي خضير ، اليوم الاربعاء ، بأن معركة الموصل المزمع شنها قريبا ستكون اخر موطيء قدم لتنظيم “الدولة الاسلامية” داعش في العراق .
وتحدث خضير لشبكة رووداو الاعلامية قائلا : غالبية عناصر داعش التي فقدت مواقعها في محافظات صلاح الدين والانبار توجهوا الى مدينة الموصل حيث بدأ تنظيم الدولة بحشد مقاتليه لمعركة حاسمة مع القوات العراقية .
واكد ان معركة الموصل ستكون الاخيرة ضد داعش في العراق . معربا عن تأييده لرؤية المتحدث باسم التحالف الدولي ستيف وارن ، الذي اعتبر بأن معركة الموصل ستكون ” صعبة ودموية وطويلة” .
وابدى عضو مجلس المحافظة خشيته من سقوط ضحايا بين صفوف المدنيين في الموصل ، داعيا القوات الامنية لفتح ممرات امنة امام الاهالي للخروج من المدينة .
وقال ستيف وارن، في مؤتمر صحفي عقده امس الثلاثاء، “نتوقع وجود 5 الى 8 آلاف عنصر من داعش في الموصل يقاتلون وهم في ذروتهم، متوقعا أن تكون عملية تحرير الموصل صعبة ودموية وطويلة”.
وأضاف وارن، “نؤمن أنه بدعم القوات الأمريكية للجيش العراقي والقوة الجوية الأميركية ستقودنا أخيرا للانتصار، مؤكدا ضرب وقتل الكثير من قادة داعش، وجعل دخول وخروج التنظيم صعب”.
وتابع المتحدث باسم التحالف الدولي، أن “حرب تحرير الموصل ستأخذ وقتا طويلا، وتقديم المساعدات الأمريكية لأهالي المحافظة أمر صعب، لاحتمال وقوع المساعدات بيد داعش،” مشددا بالقول: نؤكد لأهالي الموصل أن مدينتهم ستحرر”.

رابط مختصر