من وماذا استهدف تهديد “سوخوي 34” المزعوم؟

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 2 فبراير 2016 - 4:23 مساءً
من وماذا استهدف تهديد “سوخوي 34” المزعوم؟

فندت وزارتا دفاع وخارجية روسيا مزاعم وزارة الخارجية التركية عن أن طائرة حربية روسية اخترقت حدود المجال الجوي التركي في 29 يناير/كانون الثاني.

زعمت وزارة الخارجية التركية أن طائرة تابعة لسلاح الجو الروسي من طراز “سو-34” اخترقت حدود المجال الجوي التركي في 29 يناير/كانون الثاني. واستغل الرئيس التركي أردوغان مزاعم وزارة الخارجية ليتوعد بالتصدي لحوادث من هذا النوع في حالة تكرارها. ومن جانبه ناشد الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (الناتو)، ينس ستولتنبرغ، روسيا “احترام المجال الجوي” لتركيا والحلف، من دون أن يورد أي دليل على انتهاك أي طائرة روسية لأجواء تركيا والحلف.

والأغلب ظنا أن التهديدات المبطنة التي أطلقها الرئيس التركي على روسيا مدعوماً من قبل الناتو كشفت قلق الناتو إزاء نجاح الجيش السوري ووحدات الحماية الشعبية الكردية في محاربة التنظيمات الإرهابية. ذلك أن نشاط الجيش السوري الذي يحظى بدعم الطيران الروسي يمنع التحالف الذي تقوده واشنطن من بدء “حملة التحرير” في شرق سوريا، في حين ينذر نجاح الأكراد على حدود تركيا باحتمال وقف الإمدادات التركية للمسلحين الموالين لتركيا الذين يقاتلون الجيش السوري.

ويذكر أن قادة فصائل الحماية الشعبية الكردية أعدوا الخطط لربط مدينتي الحسكة وكوباني اللتين يسيطر الأكراد عليهما بمدينة عفرين في شمال غرب سوريا والتي تبعد نحو 100 كيلومتر عنهما. ويتم تموين المسلحين الموالين لتركيا في هذه المنطقة عن طريق مدينة أعزاز. ويعمل الأكراد على تطويق أعزاز رويدا رويدا، ويحرمون تركيا بالتالي من إمكانية التأثير على الوضع.

رابط مختصر