خامنئي يستفز واشنطن بتكريم قادة احتجزوا بحارة أميركيين

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 31 يناير 2016 - 10:32 مساءً
خامنئي يستفز واشنطن بتكريم قادة احتجزوا بحارة أميركيين

دبي – ذكرت وسائل إعلام إيرانية رسمية الأحد أن مرشد الثورة الاسلامية في ايران علي خامنئي منح أوسمة لقادة في البحرية ألقوا القبض على بحارة أميركيين دخلوا المياه الإقليمية الإيرانية في وقت سابق من يناير/كانون الثاني في حادث تم تطويقه سريعا بالإفراج عن البحارة قبل أن يتحول إلى أزمة بالتزامن مع موعد رفع العقوبات الاقتصادية الغربية عن طهران.

ومنح خامنئي قائد بحرية الحرس الثوري وأربعة من القادة وسام الفتح لمشاركتهم في احتجاز زورقين تابعين للبحرية الأميركية.

وتمنح إيران وسام الفتح لأبطال الحرب والقادة العسكريين والساسة منذ العام 1989 خاصة في ما يتعلق بالحرب الإيرانية العراقية في ثمانينات القرن الماضي.

وأطلقت إيران سراح البحارة الأميركيين العشرة في 13 يناير/كانون الثاني بعد يوم من إلقاء القبض عليهم على متن زورقين تابعين للبحرية الأميركية كانا يقومان بدوريات في الخليج لتنتهي بذلك بسرعة واقعة أثارت القلق قبيل بدء تنفيذ اتفاق نووي أبرمته إيران مع القوى الكبرى.

وقال الحرس الثوري إنه خلص إلى أن البحارة دخلوا المياه الإقليمية عن طريق الخطأ.

ويتناقض الحل السريع للموقف مع حالات سابقة احتجزت فيها إيران أفرادا من الجيش البريطاني لفترات أطول دامت أسبوعين في إحدى الحالات.

ويعد توسيم قادة من البحرية الايرانية استفزازا لواشنطن التي تبدي مرونة في التعامل مع ايران منذ توقيع الاتفاق النووي في يوليو/تموز 2015.

ولا يتردد خامنئي في اطلاق تصريحات معادية للولايات المتحدة حتى أثناء المفاوضات النووية الشاقة التي قادت في النهاية إلى اتفاق تاريخي بين ايران والدول الست الكبرى.

وسبق لمرشد الثورة الايرانية وهو أعلى سلطة في البلاد أن حظر على المسؤولين في بلاده الحديث مع نظرائهم الأميركيين.

لكن الرئيس الايراني حسن روحاني يبدي مرونة أكثر في التعامل مع الولايات المتحدة التي يصفها الايرانيون بـ”الشيطان الأكبر”.

ويعتقد أن توسيم خامنئي لقادة البحرية الايرانية رسالة غير ايجابية في هذا الظرف على رمزيتها، حيث يكثف روحاني من جهوده لفك عزلة بلاده الدولية من بوابة الصفقات التجارية مع دول غربية على راسها ايطاليا وفرنسا، بينما لاتزال العلاقات مع الولايات المتحدة تراوح مكانها وسط أجواء من عدم الثقة المتبادلة خاصة مع اجراء ايران تجربة صاروخية اثارت غضب واشنطن ودفعتها لفرض عقوبات على شخصيات وشركات ايرانية.

ميدل ايست اونلاين

رابط مختصر