«مصر للطيران» تنفي تورط موظف بتفجير الطائرة الروسية

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 30 يناير 2016 - 12:24 مساءً
«مصر للطيران» تنفي تورط موظف بتفجير الطائرة الروسية

القاهرة – محمد صلاح – نفت القاهرة توقيف موظفين في شركة «مصر للطيران» للاشتباه بتورطهم في إسقاط طائرة الركاب الروسية التي أعلن الفرع المصري لتنظيم «داعش» تفجيرها بقنبلة فوق شبه جزيرة سيناء نهاية تشرين الأول (أكتوبر) الماضي، بعدما نقلت وكالة «رويترز» عن مصادر قريبة من التحقيقات في سقوط الطائرة أن فنياً في الشركة يُشتبه بزرعه القنبلة.
وقال لـ «الحياة» مسؤول أمني في شركة «مصر للطيران» إن «أجهزة البحث والتحري في وزارة الداخلية فحصت ملفات كل العاملين في الشركة، خصوصاً في مطار شرم الشيخ الذي أقلعت منه الطائرة، ولم يتم توقيف أي منهم»، في إشارة إلى عدم الاشتباه. وشدد على أن «العاملين في المطارات يخضعون لفحص أمني دوري، خصوصاً المسموح لهم بدخول الدائرة الجمركية، حتى ولو كانوا من أفراد الأمن».
وكان «داعش» قال في إعلان المسؤولية عن إسقاط الطائرة إنه أدخل القنبلة إلى الطائرة التي قُتل على متنها 224 شخصاً، مستغلاً «ثغرة أمنية في مطار شرم الشيخ». وتجري فرق أمنية مصرية وروسية تدقيقاً لإجراءات الأمن في المطارات المصرية، تمهيداً لاستئناف حركة الطيران مجدداً، بعد أن أوقفت روسيا الملاحة الجوية مع مصر وعلقت شركات بريطانية رحلاتها إلى شرم الشيخ.
ونقلت وكالة «رويترز» أمس عن مصادر قريبة من التحقيقات أن فنياً في «مصر للطيران» ألقي القبض عليه، وأن له قريباً انضم إلى «داعش» في سورية. كما ذكرت أنه «تم أيضاً القبض على اثنين من شرطة المطار وعامل ممن يتعاملون مع أمتعة الركاب يشتبه بأنهم ساعدوه على وضع القنبلة على الطائرة».
وأوضح أحد مصادر الوكالة أن «داعش بعد علمه بأن أحد عناصره له قريب يعمل في المطار، سلم قنبلة في حقيبة يد إلى ذلك الشخص… قيل له ألا يسأل أي سؤال وأن يضع القنبلة على الطائرة». وأضاف أن قريب المشتبه به انضم إلى «داعش» قبل سنة ونصف السنة.
وعن المشتبه بهم الآخرين، قال مصدر آخر: «يشتبه بأن شرطيين غضا الطرف عن العملية عند نقطة عبور أمني. لكن يحتمل أنهما كانا متقاعسين فقط عن أداء عملهما كما ينبغي». ولم يتم تقديم أي من الأربعة المزعوم تورطهم للمحاكمة حتى الآن.
وشدد مسؤول في «مصر للطيران» على أن «قطاع الأمن الوطني في وزارة الداخلية المسؤول عن أمن الدولة فحص جميع العاملين في مطار شرم الشيخ وقت الحادث من دون أن يتوصل إلى دليل عن تورط أي منهم، وفحص أيضاً أقارب جميع العاملين ولم يتوصل إلى صلة لأي منهم بالمتشددين… أي موظف يثبت أنه متعاطف مع المتشددين في أي مطار يتم استبعاده من العمل داخله».
وتتحدث روسيا ودول غربية منذ فترة عن اعتقادها بأن الطائرة سقطت نتيجة انفجار قنبلة على متنها. إلا أن مصر تردد حتى الآن أنه ما من دليل على أن الطائرة سقطت نتيجة عمل إرهابي.

رابط مختصر