فؤاد الممتن حاول حماية ولده فـ«استشهدا» معاً

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 30 يناير 2016 - 4:36 صباحًا
فؤاد الممتن حاول حماية ولده فـ«استشهدا» معاً

الأحساء: علي القطان
للتو فرغ فؤاد الممتن من الاحتفال بولده محمد، كان يوزع الصور لابنه وهو يرتدي مشلحًا يزهو به كعريس، لكن يد الغدر سارعت أمس لقطف زهرة الشباب، وأخذت معها والده أيضًا.
فقد «استشهد» في تفجير مسجد الإمام الرضا في حي المحاسن بالمبرز في الأحساء، فؤاد الممتن، وولده الشاب الصغير محمد، الذي لم يبلغ الحلم بعد، (نحو 10 سنوات)، حيث كان الطفل قريبا من والده الذي حاول إنقاذه لكنه لقي نفس المصير وكانا بالقرب من باب المسجد الذي استهدفه التفجير الانتحاري.
وبين أحد شهود العيان لـ«الشرق الأوسط» أن الأب المتوفى، وهو في الثلاثينات من عمره ويعمل في مستشفى الحرس الوطني بالأحساء، استشهد مع ولده الطالب في المرحلة الابتدائية.
في حين قال شاهد آخر إن الممتن وولده سقطا برصاص المهاجم الذي تمكن من دخول المسجد، وكان فؤاد الممتن حاول إنقاذ ولده متحاشيا أن تصل إليه رصاصات الغدر الإرهابي، لكن الرصاص أودى بالوالد والطفل في لحظات متقاربة.
وقال أحد الشهود: «كان المشهد رهيبًا، حيث أخذ الرصاص يعربد في بيت الله والناس تهتف بالتكبير والتهليل بصوت مرتفع، وشاهدنا الأربعيني حسين عايش البدر مضرجًا بدمائه، بعدها لفظ الشاب فؤاد الممتن أنفاسه إلى جوار ولده محمد، لقد كان منظرًا مفجعًا للغاية، والوالد وولده يتعانقان لحظة الوداع». وأضاف: كان هناك بعض المصابين، لكن لم يكن صعبًا التعرف على «الشهداء» الذين سقطوا داخل المسجد، وبعضهم كانت شفاههم ما زالت نابضة بالتسبيح والتكبير.
من جهة أخرى، أوضح علي حسين البدر، نجل الشهيد حسين، عن حزنه وصدمته الشديدة من الحادثة الإرهابية التي حصلت يوم أمس في حي محاسن الأول بالمبرز، وقال: «والدي يعمل في إحدى الشركات الخاصة في الدمام ومع ذلك يحرص على الوجود يوميا في المنزل حيث يقطع يوميا أكثر من 200 كلم ذهابا وإيابا، وكان يعتزم الحصول على إذن بالتقاعد من أجل التفرغ للعيش والاستقرار الكامل بجانبنا ولكن القدر كان أسرع، والحمد لله على قضائه وقدره».
وأشار إلى أن والده «الشهيد» عاش يتيما منذ صغر سنه «حيث توفي جدنا ووالدنا صغير وتربى على حب الخير ولم يفارق المسجد يوما وكان يحثنا دائما على الالتزام بالتعاليم الدينية والحرص على الصلاة».
وأكد أن الحوادث الإرهابية لن تنجح في شق الصف وأن الإرهاب والمحرضين إلى زوال ومن إفلاس فكرهم التوجه لاستهداف بيوت الله.
أما المصاب محمد البوعويس الذي غادر المستشفى بعد أن تلقى العلاج إثر إصابته بشظايا رصاص في الجانب الأيسر من جسده، فأكد أن الحادث الإرهابي الذي حصل في مسجد الإمام الرضا في حي محاسن بمدينة المبرز بمحافظة الأحساء لن يكون له أي أثر على التعايش الموجود بين جميع الطوائف في المملكة، وخصوصا في الحي الذي يسكن فيه حيث يتجاور الجميع دون أدنى تفرقة بينهم ويتعاونون جميعا في إنجاح المناسبات الدينية وفي مقدمتها صلاة الجمعة، وستبقى الأخوة موجودة بل وستتعزز وسينحدر الإرهاب والمحرضون إلى أسفل سالفين.

رابط مختصر