«تركي الفيصل»: «في المملكة لا شيء اسمه وهابية»

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 30 يناير 2016 - 1:14 مساءً
«تركي الفيصل»: «في المملكة لا شيء اسمه وهابية»

أحلام القاسمي
دافع الأمير «تركي الفيصل» رئيس الاستخبارات السعودية الأسبق عن نظام التشريع الإسلامي في بلاده، وقال «في المملكة لا شيء اسمه وهابية»، وإن السعودية تتبع السلف الصالح، منددا بما اعتبره حملة إعلامية ضد السعودية مبنية على الكذب.

وفي حوار مع قناة «فرانس 24»، قال: «هذا نظام نعتز به، ونفتخر به، ويعبر عن أساسنا وروحنا، كما أننا نحترم الأنظمة الأخرى».

وأضاف: «في المملكة لا شيء اسمه وهابية، وإنما هذه الكلمة لا توجد إلا في أذهان المعلقين والصحفيين»، مشيرا إلى أن «الإسلام والشريعة الإسلامية منهجنا ونحن نتبع السلف الصالح والأئمة الأربعة».

وعن الأوضاع الداخلية في المملكة، ونظرة الغرب لها، قال «الفيصل» إن كثير من التغطية الإعلامية الغربية عن المملكة «مبنية على افتراءات وعلى تكذيب»، داعيا الجميع إلى معايشة المجتمع السعودي لمعرفة الأوضاع على حقيقتها

من جهة أخرى، اعتبر رئيس الاستخبارات السعودية الأسبق أن «الأولوية المطلقة في محادثات جنيف بشأن سوريا يجب أن تكون وقف القتال، هذا ممكن بمشاركة كل الدول».

وتابع أن «أي خطوة تؤخذ لإنهاء القتال في سوريا، هي خطوة محمودة ومستحبة»، مشيرا إلى أنه «خلال الخمس سنوات الماضية، لم يكن هناك من يسع إلى وقف القتال».

وعن سبل حل الأزمة مع إيران، قال «الفيصل»: «يجب أن تكون إيران عنصر إيجابي وليس سلبي، وأن تغير أسلوب تعاملها مع الأحداث في سوريا والعراق»، واصفا سياسة إيران في المنطقة بـ«التصعيدية التي لا تساعد على تهدئة العلاقات مع السعودية».

وتشارك الهيئة العليا للمفاوضات السورية التي تضم فصائل عسكرية ومعارضين سياسيين لـ«بشار الأسد»، اليوم، في مباحثات جنيف 3، مصرة على توقف القصف، ورفع الحصار، والإفراج عن محتجزين، قبل الدخول في مفاوضات مباشرة.

وبدأت محادثات جنيف 3، أمس الجمعة، بعد تأخير 4 أيام، بدون وفد المعارضة، ما يعكس حجم التحديات التي تواجه عملية السلام في سوريا مع احتدام القتال على الأرض.
المصدر | الخليج الجديد

رابط مختصر