كييف ممتعضة من انتقادات بوتين لـ لينين!

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 28 يناير 2016 - 5:22 مساءً
كييف ممتعضة من انتقادات بوتين لـ لينين!

أثارت الانتقادات التي وجهها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى زعيم البلاشفة فلاديمير لينين التي لم تقتصر على الشيوعيين في روسيا، بل تعدتها لكييف التي تعد الشيوعية عدوا لدودا لها.

وفي هذا السياق، أعلنت وزارة الخارجية الأوكرانية الخميس 28 يناير/كانون الثاني أن الوفد الأوكراني في مجلس الأمن الدولي بادر إلى إجراء مناقشة في المجلس لبحث تصريحات بوتين الأخيرة في هذا الشأن.

وأوضحت وزارة الخارجية أن المندوب الأوكراني فلاديمير يلتشينكو خلال المناقشة، وصف تأملات بوتين في تاريخ الاتحاد السوفيتي بأنها “محاولات القيادة الروسية العليا لإعادة كتابة التاريخ وطرح وحدة الأراضي والسيادة والاستقلال السياسي لأوكرانيا موضعا للتشكيك”، واصفا تلك التصريحات بأنها “غير مقبولة” وتنتهك “عددا من الوثائق الدولية”.

ويرتبط الاحتجاج الأوكراني بإشارة بوتين خلال تصريحاته إلى قرار السلطات السوفيتية نقل منطقة دونباس من قوام روسيا إلى قوام جمهورية أوكرانيا السوفيتية، رغم عجز كييف عن دحض هذه الواقعة التاريخية.

ويأتي رد الفعل الأوكراني الغاضب بعد أن أثارت تصريحات بوتين جدلا في المجتمع الروسي، علما بأن بوتين الذي يتهمه الغرب بأنه يسعى لـ”إعادة الاتحاد السوفيتي”، انتقد الأسبوع الماضي زعيم البلاشفة لينين بشدة ووصف نهجه في المرحلة الأولى من تاريخ الدولة السوفيتية، بأنه شكل “قنبلة موقوتة مؤجلة التفجير” أدت في نهاية المطاف إلى تفكك الاتحاد في عام 1991.

ولذلك أوضح بوتين موقفه من نهج لينين بالتفصيل يوم الاثنين الماضي، عندما شارك في منتدى للجبهة الشعبية لعموم روسيا.

وقال بوتين: “إنني أتحدث عن نقاش بين ستالين ولينين حول طريقة بناء الدولة الجديدة – الاتحاد السوفيتي”. وأعاد إلى الأذهان أن ستالين اقترح ضم الكيانات إلى الاتحاد السوفيتي على أساس مبدأ الحكم الذاتي ومنح صلاحيات واسعة للسلطات المحلية، لكن لينين رفض تلك الفكرة.

وتابع بوتين أن لينين أصر على قيام الدولة السوفيتية الجديدة على أساس مبدأ منح جميع كياناتها حقوقا متساوية، بما في ذلك حق الخروج من الاتحاد.

وأضاف: “وفي أثناء هذه العملية، رسمت حدود الكيانات بشكل عشوائي تماما، وفي العديد من الحالات بلا أدنى أساس. وبهذه الطريقة نقلت منطقة دونباس إلى أوكرانيا بذريعة ضرورة زيادة نسبة الطبقة العاملة في أوكرانيا من أجل تعزيز التأييد الشعبي للسلطة السوفيتية في الجمهورية”.

وتجدر الإشارة إلى أن منطقة دونباس كانت من أقدم وأكبر المناطق الصناعية في الإمبراطورية الروسية.

واعتبر بوتين أن موقف لينين هذا بالإضافة إلى السياسة الاقتصادية والاجتماعية غير الفعالة التي مارسها الاتحاد السوفيني، أدى إلى تفكك الدولة في نهاية المطاف.

كما تطرق الرئيس الروسي خلال المناقشة إلى مسألة المطالب بدفن جثمان لينين الذي مازال يرقد حتى اليوم في ضريحه في الساحة الحمراء.

وشدد بوتين على ضرورة التعامل مع المسألة بأقصى درجات الحذر وتجنب أي خطوات قد تؤدي إلى انقسام المجتمع الروسي، مشددا على أن الهدف الرئيسي يكمن في توحيد صفوف المجتمع الروسي.

المصدر: وكالات

رابط مختصر