“داعش” يسيطر على معابر جرود عرسال والقلمون

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 28 يناير 2016 - 10:22 صباحًا
“داعش” يسيطر على معابر جرود عرسال والقلمون

انتقلت “حرب التصفيات” بين “جبهة النصرة ـــــ فرع القاعدة في بلاد الشام” وتنظيم “داعش” إلى جرود عرسال.
بعد يوم طويل من الاشتباكات مع “جبهة النصرة ـــــ فرع القاعدة في بلاد الشام” أمس، في جرود عرسال اللبنانية وجرود الجراجير السورية، سيطر عناصر “داعش” على غالبية المعابر في المنطقة، ومنها معبر وادي العجرم الذي انتزعته “النصرة” من “داعش” سابقاً، ويرتبط بضهر الهوة في الجرد الأوسط لعرسال. كما يسيطر التنظيم على معابر الزمراني ومرطبيه وميرا وحتى معابر الجراجير وقارة السورية، وصولاً إلى الرحيبة السورية. فيما لم يبق تحت سيطرة “النصرة” سوى معبر واحد في وادي الخيل.
وكانت اشتباكات عنيفة دارت أمس بين مسلحي التنظيمين الإرهابيين في جرود البلدة اللبنانية وجرود الجراجير السورية. فبعد تبدّد محاولات التسلل من الجرود في اتجاه بلدة عرسال أمام جاهزية مواقع الجيش اللبناني المنتشرة على طول الخط الذي يبدأ من وادي الرعيان مروراً بوادي الحصن وعقبة الجرد ووادي حميد والمصيدة وصولاً حتى رأس بعلبك فالقاع، لم يبق أمام مسلحي الطرفين في الجرود سوى الصراع على مناطق نفوذ كل منهما.
مصادر مطلعة قالت لـ”الأخبار” إن الاشتباكات تأتي “بعد الحصار والتضييق من الجيش والمقاومة على مواقع انتشار المسلحين، ولم يعد أمام هؤلاء لمواجهة الحصار والمناخ القاسي سوى محاولة تمدد بعضهم في مناطق البعض الآخر، في محاولة لتحسين أوضاعهم”. وأوضحت أن مسلحي “النصرة” هاجموا أمس مواقع لمسلحي “داعش” في جرود الجراجير وعرسال، وسيطروا عليها بعد معارك عنيفة استعملت فيها الأسلحة الثقيلة والمتوسطة وسقط خلالها قتلى وجرحى من الطرفين. إلا أن مسلحي “داعش” استعادوا السيطرة على هذه الموقع بعدما شنوا هجوماً واسعاً على مواقع وحواجز “النصرة” في الجراجير وقلعة الحصن ومدينة الملاهي وسهل العجرم، حيث دارت اشتباكات عنيفة وصل صداها إلى مدينة عرسال. وفي مدينة الملاهي، المنطقة الأقرب إلى البلدة، وقعت اشتباكات بين التنظيمين قتل فيها ستة من مسلحي “النصرة”، وجرح أكثر من عشرة جرحى، وتمكن مسلحو “الجبهة” من أسر ثلاثة من مسلحي “داعش”.
واستهدفت مرابض مدفعية الجيش اللبناني في البقاع الشمالي تحركات المسلحين في جرود عرسال ورأس بعلبك، ورفع الجيش درجة الاستنفار فيه كل مواقعه المتقدمة وسط إجراءات احترازية لمنع أية عمليات تسلل أو هجوم عليها.
وفي السياق نفسه، هاجم ثلاثة مسلحين منزل ع. عز الدين في محلة وادي الحصن، وأقدموا على إطلاق النار على زوجته ك. عز الدين التي حاولت الدفاع عن زوجها، فأصيبت في رأسها ونقلت إلى أحد المستشفيات في حال حرجة، وما لبثت أن فارقت الحياة.

رابط مختصر