الجيش السوري يقترب من المحطة الحرارية بعد سيطرته على “وديعة”

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 28 يناير 2016 - 4:53 مساءً
الجيش السوري يقترب من المحطة الحرارية بعد سيطرته على “وديعة”

تابعت قوات الجيش السوري والتشكيلات المؤازرة له التقدم في أرياف حلب الواسعة والسيطرة على عشرات الكيلومترات، لتصل إلى مواقع استراتيجية، وآخرها كان الدخول لبلدات مهمة في الريف الشرقي والاقتراب من المحطة الحرارية التي بتحريرها ستنعش مدينة حلب بالكامل .

دمشق — سبوتنيك

عمليات المشاة العسكرية الضخمة البرية، بمساندة جوية من الطيران الحربي الروسي والسوري، ساعدت على التقدم في مئات النقاط في محاور مدينة حلب ومطار كويرس العسكري، لتحرير ريف حلب بشكل كامل والوصول إلى الحدود الشمالية مع تركيا، لقطع طرق الإمداد الكامل عن إرهابيي عشرات الفصائل في شمال وشمال شرق سوريا.

وأفاد مصدر ميداني من حلب لـ”سبوتنيك”، “أن قوات المشاة التابعة للجيش السوري وقواته الرديفة مازالت تستكمل عملية هي الأكبر من نوعها في ريف حلب الشرقي لتتوسع فيه لتصل إلى الطرف الأخر من حلب حيث مطار حلب الدولي والمنطقة الصناعية”.

وتابع قائلا: “تمكن الجيش السوري من تحرير بلدة وديعة الاستراتيجية في الريف الشرقي، بالقرب من عين الحمش والجماجمة، حيث سبقها السيطرة قبل أيام على مرتفعات هامة في تل حطابات وقطر ما ساعد في عملية الدخول لهذه القرى”.

وأضاف أن “عشرات القتلى من صفوف “داعش” الإرهابي تم إيقاعهم في محيط الوديعة والأراضي، إضافة لتدمير آليات ثقيلة لهم بفضل التنسيق مع الطيران الحربي”.

وتابع بالقول: “بهذا التقدم تكون وحدات الجيش على بعد أقل من 14 كيلومترا عن المحطة الحرارية الأهم في الريف الشرقي، والتي بتحريرها وإعادة صيانتها تكون كإبرة علاج وإنعاش لمدينة حلب بالكامل من ناحية الكهرباء والتي فقدتها حلب منذ حوالي 3 سنين”.

وقال إن “عمليات الجيش لم تتوقف في الريف الشرقي والجنوبي، وخصوصا بالضربات الجوية التي استهدفت عشرات المواقع في مصيبين وطريق الكاستيلو وفي مدينة الباب أحد أبرز وأكبر معاقل تنظيم “داعش” في ريف حلب الشمالي… وبالسيطرة عليها يكون أكبر خطوط تهريب النفط والآثار والدعم اللوجستي للمسلحين قد قطع بالكامل”.

واستطرد قائلا: “بأن السيطرة على كل من قرى عيشة والنجارة وقطر الملتفتة وعين البيضا وتل شريع في الريف الشمالي والشرقي الشمالي لحلب ساعدت في وصول مشاة الجيش إلى أعتاب مدينة الباب على بعد أقل من12 كيلومترا بخط مستقيم أمامها… حتى أن مدفعية الجيش بدأت بإحراز ضربات دقيقة في تجمعات إرهابيي “داعش” داخل المدينة”.

رابط مختصر