مخاوف بريطانية من خلايا مندسة لداعش مع طوفان اللاجئين

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 27 يناير 2016 - 4:55 مساءً
مخاوف بريطانية من خلايا مندسة لداعش مع طوفان اللاجئين

أبوظبي – سكاي نيوز عربية
أعرب مسؤولون في أجهزة الاستخبارات في بريطانيا عن قلقهم من أن تستغل التنظيمات الإرهابية غمرة أزمة تدفق المهاجرين واللاجئين التي تجتاح الدول بجوازات سفر مزورة لإنشاء خلايا نائمة لها في جميع أنحاء أوروبا.
وتقول أجهزة الأمن إنه يكون بالكاد التمييز بين اللاجئين الحقيقيين والإرهابيين المشتبه بهم باستخدامهم جوازات السفر الوهمية وغالبيتها وثائق عراقية وسورية وليبية مزورة، مما يزيد الضغوط على الدول الأوروبية للحد من أزمة اللاجئين التي تجتاح الاتحاد الأوروبي.

وتتمثل المخاوف في اتباع داعش استراتيجية للخروج من معاقله في سوريا والعراق عبر إقحام عناصر مدربة في تلك الموجات حاملين بطاقات شخصية مزورة لتنفيذ أوامر من قيادات تلك التنظيمات بالتجنيد وتنفيذ المخططات الإرهابية.

يأتي هذا بعد أن كشف مسؤولون في الاتحاد الأوروبي أن 6 من 10 أشخاص من المهاجرين الذي يصلون الشواطئ الأوروبية هربا من الأوضاع الاقتصادية المتردية في بلادهم وليس بسبب الحرب والاضطهاد مما يعني أنه ليس لهم الحق في تقديم طلب اللجوء، وأنه يجب أن يتم ترحيلهم.

كما سيزيد أمر الكشف عن أن الإرهابيين يستغلون أزمة اللاجئين للوصول إلى المملكة المتحدة من تكثيف الضغوط على الحكومة قبل الاستفتاء حول الاتحاد الأوروبي، التي تتطلع داوننغ ستريت لإجرائه في 23 يونيو.

ويرى مراقبون أن الطريقة الوحيدة لضمان منع الإرهابيين من السفر إلى المملكة المتحدة سيكون من خلال الانسحاب من الاتحاد الأوروبي وفرض لوائح أكثر صرامة على الحدود البريطانية.
وقال مسؤول كبير في الاستخبارات البريطانية: “داعش تستغل بمهارة أزمة المهاجرين لتهريب خلايا إرهابية من سوريا إلى الدول الأوروبية مثل المملكة المتحدة.” مضيفا أن “الجهاديين يتوجهون إلى الرقة للقاء قادة داعش، حيث يتلقون التدريب وإصدار جوازات سفر جديدة لهم.”

ويعتقد أن حوالي 800 من البريطانيين سافروا إلى سوريا للانضمام لداعش، نصفهم عاد إلى المملكة المتحدة منذ ذلك الحين، والذين يتم مراقبتهم من قبل أجهزة الأمن.

وأعربت وكالة الاستخبارات الأميركية من أن التنظيمات الإرهابية حصلت على آلاف جوازات السفر السورية غير المعبأة بالإضافة إلى آلة طباعة لجوازات السفر على الأقل من خلال سيطرتهم على المكاتب الحكومية في سوريا.

وحذر تقرير للشرطة الأوروبية، أمس الاثنين، من أن داعش أنشأت مخيمات تدريب قريبة من دول الاتحاد الأوروبي و البلقان لإعداد مقاتلين “على غرار القوات الخاصة ” من أجل تنفيذ هجمات في المملكة المتحدة أو بلدان أخرى.

وقال التقرير إنه يمكن لتلك المجموعات أن تستهدف اللاجئين الحقيقيين الذين فروا إلى أوروبا وتجنيدهم وتحويلهم إلى ذئاب منفردة بسبب حالة اليأس وخيبة الأمل التي أصيبوا فيها خلال الحرب ورحلة اللجوء.

رابط مختصر