اعتقال 7 وإحباط مخطط لـ «داعش» في ماليزيا

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 25 يناير 2016 - 12:48 مساءً
اعتقال 7 وإحباط مخطط لـ «داعش» في ماليزيا

أعلنت الشرطة الماليزية أمس، اعتقال سبعة أعضاء في خلية تابعة لتنظيم «داعش». ونُفذت العملية في أربع ولايات منذ الجمعة الماضي، وذلك عشية استضافة ماليزيا اليوم، مؤتمراً دولياً للقضاء على الفكر المتطرف ومكافحة التشدد العنيف.
والمشبوهون ماليزيون تراوح أعمارهم بين 26 و50 سنة. وصادرت الشرطة خلال العملية ذخيرة وكتباً عن الجهاد ورايات لـ «داعش» وأشرطة فيديو دعائية.
وأشارت الشرطة الى أن المشبوهين تلقوا تعليمات لتنفيذ هجمات في ماليزيا، من أعضاء في «داعش» مقيمين في سورية، من بينهم بحر النعيم، مؤسس «كتيبة نوسانتارا»، وهي مجموعة مرتبطة بالتنظيم. وتتهم الشرطة بحر النعيم بالتخطيط من سورية لاعتداءات جاكرتا في 14 الشهر الجاري، أسفرت عن مقتل ثمانية أشخاص من بينهم منفذوها الأربعة، وتبناها «داعش».
وبعد يومين من الاعتداءات، أعلنت الشرطة الماليزية توقيف أربعة ناشطين يشتبه بارتباطهم بالتنظيم كان أحدهم يخطط لتنفيذ عملية انتحارية.
وقال المفتش العام للشرطة الماليزية خالد أبو بكر: «جميع المشبوهين أعضاء في الخلية ذاتها المسؤولة عن التدبير لهجمات إرهابية في مواقع استراتيجية في ماليزيا». وأضاف أنهم تلقوا أوامر أيضاً من محمد وندي محمد جدي، وهو ماليزي يُجنِّد مقاتلين لـ «داعش»، ووَرَدَ اسمه سابقاً في ما يتعلق بفيديو ذبح في سورية. وتابع أن الاعتقالات نُفذت بعد توقيف شخص يُشتبه في أنه متشدد، اعترف بإعداد هجوم انتحاري في كوالالمبور.
ويُعتقد بأن واحداً من المشبوهين مسؤول عن جمع أموال ونقلها لماليزيين يريدون الانضمام إلى «داعش» في سورية. وقال خالد أبو بكر إن الأموال كانت ستُستخدم أيضاً في تمويل عملية إرهابية في ماليزيا.
على صعيد آخر، اعتقلت القوات التركية 23 شخصاً يشتبه في انتمائهم إلى «داعش»، كانوا يحاولون عبور الحدود السورية الى تركيا بطريقة غير شرعية ومعهم 21 طفلاً.
وأعلن الجيش التركي أمس، القبض على المشبوهين الذين لم يكشف جنسياتهم، فيما كانوا يحاولون دخول منطقة البايلي في محافظة كيليس جنوب تركيا السبت.
وحضت دول الغرب تركيا على تعزيز جهودها لوقف تدفق «جهاديين» عبر حدودها مع سورية. وبعد سلسلة اعتداءات دامية على الأراضي التركية، كثفت الشرطة عمليات الدهم في أوساط المشبوهين وشددت عمليات المراقبة على الحدود. ويعلن الجيش يومياً عن توقيف اتباع لـ «داعش».
في غضون ذلك، بثّت شبكة «سي أن أن» الأميركية أن مسار طائرة للخطوط الجوية التركية حُوِّل من هيوستن في تكساس إلى مدينة شانون في إرلندا، بعدما اكتشف مسؤولون وجود رسالة تهديد مكتوبة بخط اليد تفيد بوجود قنبلة على متنها. وأضافت «سي ان ان» أن الطائرة من طراز «بوينغ 777» كانت متوجهة إلى إسطنبول، وهبطت بسلام.
ونقل الركاب، وعددهم 209 بينهم طفلان، إلى مكان آمن في المطار، فيما فتّش مسؤولون الطائرة. ولم يعلن العثور على شيء داخلها.

رابط مختصر