“إعلان بغداد” لمؤتمر برلمانات منظمة التعاون الإسلامي: إيجاد حل سياسي للأزمة في سورية ومكافحة الإرهاب

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 25 يناير 2016 - 12:04 مساءً
“إعلان بغداد” لمؤتمر برلمانات منظمة التعاون الإسلامي: إيجاد حل سياسي للأزمة في سورية ومكافحة الإرهاب

بغداد-سانا

أكد المشاركون في الدورة الحادية عشرة لبرلمانات الدول الأعضاء في منظمة التعاون الاسلامي في بغداد ضرورة إيجاد حل سياسي للأزمة في سورية واليمن ومكافحة الارهاب والتنظيمات الارهابية وفي مقدمتها تنظيم “داعش” وتجريم الفتاوى التي تحض على الكراهية والعنف.

وشدد البيان الختامي للمؤتمر الذي صدر تحت اسم “إعلان بغداد” على “ضرورة وضع خطة عمل استراتيجية مشتركة للدول الأعضاء تهدف إلى نبذ العنف وترسيخ ثقافة ودعم المؤسسات الدينية لمعالجة الأزمات ذات الطابع الثقافي والعرقي” وحث الدول الاعضاء على “تجريم الفتاوى التي تشجع على الاجرام والكراهية ونبذ الآخر” وإجراء “تغييرات نوعية في القوانين والأنظمة لتجريم كل الممارسات الإرهابية”.

كما جدد البيان التأكيد على التزام الدول الاعضاء بمعاهدة منظمة التعاون الإسلامي في مكافحة الإرهاب مطالبا بإدانة تنظيم “داعش” الإرهابي وجرائمه التي يرتكبها من قتل وهدم للاضرحة والكنائس وتخريب للممتلكات العامة.

وأعرب المشاركون في المؤتمر عن تضامنهم مع القضية الفلسطينية مطالبين مجلس الأمن الدولي بإيقاف كل أنواع الاستيطان الاسرائيلي الذي يستهدف تغيير الوضع القانوني وبإزالة هذه المستوطنات.

وأكد البيان على الحقوق الثابتة والمتوازنة لجميع الشعوب في حرية الحصول على التقنيات والاستخدامات الحديثة داعيا إلى جعل منطقة الشرق الأوسط خالية من جميع أسلحة الدمار الشامل.

وأعرب البيان عن مساندته للعملية السياسية في العراق مع الالتزام بالدستور وسيادة القانون واعتبار ارادة الشعب العراقي عبر صناديق الاقتراع السبيل الوحيد لبناء دولته ذات السيادة وعلى ضرورة حفظ سيادة العراق وعدم السماح لاي تدخل خارجي وفقا لميثاق الامم المتحدة.

وكانت أعمال الدورة الحادية عشرة لموءتمر اتحاد برلمانات الدول الاعضاء في منظمة التعاون الإسلامي افتتحت في بغداد اليوم بمشاركة رئيس مجلس الشعب محمد جهاد اللحام وممثلي برلمانات الدول الأعضاء في المنظمة.

رابط مختصر