أطباء روس يزورون مشفيي المواساة والأطفال السوريين للمساهمة في علاج الحالات المعقدة

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 25 يناير 2016 - 12:04 مساءً
أطباء روس يزورون مشفيي المواساة والأطفال السوريين للمساهمة في علاج الحالات المعقدة

دمشق-سانا

في إطار التعاون العلمي والصحي بين سورية وروسيا زار وفد أكاديمي روسي مشفيي المواساة والأطفال الجامعيين اليوم وبحث مع ادارتهما سبل التعاون في مجال علاج الحالات المعقدة الناتجة عن إصابات الحروب وشظايا القذائف الإرهابية واطلع على بعضها بشكل دقيق لإجراء الدراسة والعمليات الجراحية اللازمة لها.
وأكد الدكتور هاشم صقر مدير عام مشفى المواساة في تصريح للصحفيين أهمية الاستفادة من الخبرات العلمية والطبية الكبيرة التي يمتلكها الأطباء الروس في مجال معالجة الحالات الرضية المعقدة جدا والتي ازدادت نسبتها خلال فترة الأزمة مبينا أن الأطباء الروس مهتمون جدا بإعادة تأهيل هؤلاء المرضى نفسيا وجسديا لإعادتهم إلى الحياة الطبيعية.

وقال صقر “إن الوفد الأكاديمي الروسي جاء ليطلع على أنواع الإصابات والحالات المعقدة الموجودة في المشافي بشكل عام ومن ثم سيعود بعد فترة على شكل فرق طبية متكاملة لديها طرق علاجية متطورة لمدة أسبوع أو أسبوعين لإجراء عمليات جراحية مجانية في مجال الجراحة العظمية والترميمية والعصبية وجراحات الأطفال والجراحات الأخرى إضافة إلى إمكانية إجراء بعض العمليات في روسيا”.
من جهته أكد البروفيسور أرسين ريان رئيس بعثة الأطباء الروس من معهد راشيل للبحوث العلمية وجراحة الأطفال المستعجلة في حالات الكوارث والحروب بموسكو استعداد المعهد لتقديم كل خبراته وخدماته في هذا المجال لافتا إلى أن المعهد من المراكز المتميزة على مستوى العالم في علاج الحالات المعقدة الناتجة عن الكوارث والحروب ويضم فريقا طبيا يتمتع بكفاءة عالية جدا برئاسة البروفيسور راشيل وإدارة البروفيسور المدير فاليري ميتش.

وبين ريان أن المعهد أجرى خلال السنوات العشر الماضية الكثير من العمليات الجراحية خارج الحدود الروسية وذلك في البلدان التي وقعت فيها كوارث كالزلازل والحروب مضيفا أن الوفد سيطلع على الحالات المعقدة في مشافي دمشق وسيتم بعدها التحضير للأوراق اللازمة والتنسيق مع الوزارات المعنية والمستشفيات لإجراء العمليات المطلوبة لافتا إلى وجود رغبة كبيرة من الأطباء الروس لمساعدة الشعب السوري ودعمه والوقوف إلى جانبه في مواجهة الحرب الإرهابية التي يتعرض لها وتستهدفه على جميع المستويات لذا فهو يريد تقديم المساعدة في المجال الصحي الإنساني ليكون لروسيا دور حقيقي في هذا المجال.

بدوره أكد الدكتور يوسف أسعد نقيب أطباء دمشق أن زيارة الوفد الروسي جاءت بمبادرة من الحزب السوري القومي الاجتماعي بالتعاون مع النقابة ووزارتي التعليم العالي والصحة لاستضافة أطباء روس والاستفادة من خبراتهم في معالجة الحالات المستعصية حيث يضم الوفد خيرة الأطباء الجراحين الروس المختصين بإصابات الكوارث مشيرا إلى أنه من المقرر انعقاد “مؤتمر علمي كبير” بدمشق في نيسان القادم بمشاركة هؤلاء الأطباء حيث سيشاركون فيه من خلال المحاضرات وإجراء العمليات الجراحية للحالات المستعصية وعلاج بعضها على حساب الحكومة الروسية.

وبين أسعد أن الوفد الحالي يضم أطباء متخصصين بالجراحة العظمية والحوادث والكسور المستعصية والانتانات والاصابات الحربية التي تؤدي إلى بتر الطرف مشيرا إلى أن لديهم طريقة وخبرة علمية لعلاج الطرف المصاب دون الحاجة إلى بتره وانقاذه من الانتانات.

من ناحيته لفت بشار يازجي نائب رئيس المكتب السياسي للحزب السوري القومي الاجتماعي في دمشق الى أن الحزب قدم هذه المبادرة وكان الرد إيجابيا من الجانب الروسي الذي استجاب على الفور وأعرب عن استعداده للمساعدة في هذا المجال وإجراء عمليات جراحية مجانية فيما يخص جراحة الأطفال والبتر والحالات المستعصية.
وأشار يازجي إلى أن الفترة القادمة ستشهد زيارة وفد كبير من الأطباء الروس بإمكانيات كبيرة جدا لتقديم المساعدة الطبية والصحية للشعب السوري.

واطلع الوفد خلال جولة له في الشعبة العظمية بمشفى المواساة على عدد من الحالات المستعصية وقدم الاستشارات اللازمة لها واستفسر عن بعضها كما اطلع على بعض الحالات الأخرى في مشفى الأطفال الجامعي.

وفي تصريح للصحفيين قال الدكتور مازن الحداد مدير مشفى الأطفال الجامعي “نعول على زيارة وفد الأطباء الروس لمشفى الأطفال التخصصي بهدف الاستفادة من خبراتهم من خلال التنسيق والتعاون معهم لعلاج معظم الحالات المستعصية لدى الاطفال كالإصابة في الرأس والأطراف والبطن الناتجة عن التفجيرات والقذائف الإرهابية”.

ويعد مشفى المواساة الجامعي منذ إحداثه عام 1956 بموجب القانون رقم 251 من أكبر المراكز العلمية والتعليمية والخدمية الجامعية التي تقدم الرعاية الصحية من خلال إجراء الاستقصاءات الطبية كافة واستخدام أحدث التقنيات في العمليات الجراحية المختلفة والتعاون مع المؤسسات والمنظمات الصحية والعلمية من أجل تطوير العمل فيه والمساهمة في التقدم العلمي فيما احدث مشفى الأطفال الجامعي بموجب المرسوم التشريعي رقم 13 لعام 1978 واعتبر هيئة عامة بموجب القانون 23 لعام 2000 ويستقبل الأطفال والخدج من جميع المحافظات ويقدم الاستشارات الطبية والخدمات العلاجية.

رابط مختصر