“PAK DA” الروسية… قاذفة قنابل نووية أم سفينة فضائية

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 24 يناير 2016 - 4:27 مساءً
“PAK DA” الروسية… قاذفة قنابل نووية أم سفينة فضائية

تمتلك روسيا العديد من قاذفات القنابل الإستراتيجية، والتى تسمح لها بالسيطرة والتفوق الجوى مثل القاذفة تو – 95 وأخواتها، ولكن روسيا تستعد هذه المرة لصناعة قاذفة ليس لها مثيل في العالم.

“PAK DA” — ليست قاذفة عادية فهى أقرب إلى الخيال في شكلها، تشبه سفينة الفضاء، تتمتع هذه القاذفة بخصائص عديدة تفوق القاذفات الأخرى، فهى قاذفة من الجيل الجديد غير محدثة ولكنها مصنوعة بشكل جديد تماماً عن طريق شركة “توبوليف” المشهورة.

بدأ العمل على هذه القاذفة في عام 2009، ومن المخطط أن تقوم بأول تجربة في 2019، وسيتم اعتمادها بحلول عام 2025، وستحل محل توبوليف 95 وتوبوليف 160.

ستتمكن الطائرة الجديدة من استخدام جميع الأسلحة الموجودة والمستقبلية، وستجهز بأحدث أنظمة الاتصالات والحرب الالكترونية، وستكون غير مرئية.

وتحدث قائد القوات الجوية الروسية، فيكتور بونداريف عن باك دا ومتى سيتم استخدامها.

ووفقا له، إن النموذج الأولي من الطائرة “باك دا” قد يحلق في السماء قبل حلول عام 2021.

وقال بونداريف: “إن العمل على طائرة باك دا مستمر ونحن راضون عنه. وأمامنا مهمة: تحليق باك دا في السماء في عام 2021. ولكن إن استمر العمل كما هو عليه الأن، فإنها ستحلق قبل ذلك”.

كما أشار بونداريف إلى أن وزارة الدفاع استأنفت إنتاج القاذفة الاستراتيجية تو-160.

وأضاف: “الطائرات ستحلق في الوقت المحدد وستدخل الخدمة في الوقت المحدد”.

رابط مختصر