قوى عراقية ترفض دعوات طرد السفير السعودي

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 24 يناير 2016 - 5:45 مساءً
قوى عراقية ترفض دعوات طرد السفير السعودي

أعرب تحالف تحالف القوى العراقية (ممثل السنة في البرلمان والحكومة)، اليوم الأحد، عن استغرابه، من “الحملة” التي يتعرض لها السفير السعودي لدى العراق، متهما قوى سياسية وشخصيات “معروفة” بمحاولة تهديد السفارة في بغداد أمنيا.

وقال التحالف في بيان، إطلعت عليه “عربي21” اليوم، أنه “يستغرب من هذه الحملة السياسية المعدة سلفا ضد السفير السعودي ثامر السبهان، رغم أن تصريحاته التي أدلى بها كانت طبيعية جدا وتحمل نوايا طيبة للمملكة العربية السعودية تجاه جميع إخوانهم العراقيين بلا تمييز على الطائفة والعرق، وهي وصايا خادم الحرمين الشريفين، والتي تعكس سياسة المملكة الرسمية تجاه العراق”.

وكان السفير السعودي في العراق ثامر السبهان هاجم، أمس السبت، مليشيا الحشد الشعبي الشيعية، معتبرا أن رفض الكرد ومحافظة الأنبار دخول قواتها إلى مناطقهم يبين “عدم مقبوليته من قبل المجتمع العراقي”، فيما أشار إلى أن الجماعات التي تقف وراء أحداث المقدادية لا تختلف عن تنظيم الدولة.

وأضاف بيان القوى السنية بأنه “منذ أن أقرت المملكة العربية السعودية فتح سفارتها في العراق واستئناف علاقاتها وهي تواجه تضييقا إعلاميا وسياسيا وتهديدات أمنية صريحة لهذا الانفتاح العربي تجاه العراق من قبل قوى سياسية وشخصيات معروفة الانتماء والتوجه، والقصد منها هو جعل الأمة العربية تدير ظهرها للعراق وتعزله ليكون منفذا وبوابة لتوجه وحيد لا غير”.

ودعت “هؤلاء أن يستمعوا للنصيحة المخلصة التي قالها السفير السعودي ثامر السبهان في لقائه، وهي الحل الأمثل لمشاكل العراق حينما يقوم العراقيون بحل مشاكلهم بأنفسهم من دون أي تدخل، مستدركا بأن “هؤلاء المغرضين لا ينظرون إلا بعين واحدة ويسعون إلى ربط مصالح العراق وأمنه بالتوجهات الخارجية”.

وأوضح البيان أن “تصريحات السبهان هي تصريحات إيجابية وما محاولة لي عنق الحقائق إلا محاولة مفضوحة من البعض وهي تكشف عن نوايا مبيتة لهؤلاء ورغبتهم في ارتهان إرادة العراق للاستقطابات الإقليمية وللمؤامرات الخارجية التي أضرت بمصالح العراقيين طيلة السنوات الماضية”.

واتهم السبهان في تصريحاته إيران بـ”التدخل في الشؤون العراقية الداخلية بشكل واضح، وإنشاء مليشيات مسلحة”، مشددا على ضرورة “إيجاد حل جذري للبيئة التي ساهمت بظهور داعش والإرهاب”.

وقال سفير الرياض إن “الجماعات التي تسببت بالأحداث التي شهدها قضاء المقدادية لا تختلف عن داعش”، مستفهما: “أين دور الحشد الشعبي مما جرى في المقدادية؟”.

بدورها طالبت هيئة الحشد الشعبي، السبت، الحكومة بـ”طرد” السفير السعودي ثامر السبهان من العراق و”معاقبته” على خلفية تصريحاته الأخيرة ضد الحشد.

وقال المتحدث باسم الحشد الشعبي أحمد الأسدي في بيان إن “ما تحدث به السفير السعودي من على شاشة السومرية تجاوز فيه كل الحدود واللياقات الدبلوماسية، وهو ينم عن النوايا المبيتة سلفا لإرسال سفير دولة تدعم الإرهاب، ليكون ممثلا لها في دولة لا تزال دماء أبنائها تقطر من مفخخات إرهابهم ودواعشهم وبهائمهم البشرية المفخخة”.

وأضاف الأسدي أن “تجاوز هذا المدعو على الحشد والحكومة والأغلبية السكانية والسياسية لا يزيدنا إلا إصرارا على القضاء على الدواعش ورفض ومحاربة داعميهم ومموليهم في الداخل والخارج”، مطالبا الحكومة العراقية ووزارة الخارجية بـ”طرد هذا السفير ومعاقبته على تصريحاته الوقحة، وتجاوزه على الشعب العراقي وحشده الشعبي المقدس، وسوقه لأكاذيب مفضوحة وتحريضه المباشر على الفتنة بين مكونات الشعب العراقي”.

رابط مختصر