قتال محتدم بين الجماعات الإرهابية في ريف حلب

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 24 يناير 2016 - 1:06 صباحًا
قتال محتدم بين الجماعات الإرهابية في ريف حلب

أخبار الآن | ريف حلب – سوريا (سعيد غزول)

خلال ساعتين، استعاد مقاتلو الجيش الحر، السيطرة على “تلة براغيدة” وكامل النقاط في محيطها شمال شرق مدينة “اعزاز” بريف حلب الشمالي، بعد اشتباكات عنيفة دارت مع تنظيم داعش، عقب تفجير “الجبهة الشامية” سيارة مفخخة لـ”التنظيم” حاولت دخول قرية “براغيدة”، تزامناً مع غارات شنتها طائرات “التحالف الدولي” على مواقع داعش في المنطقة، أسفرت عن قتلى وجرحى في صفوفه.

وكان تنظيم داعش، سيطر صباح اليوم، على “تل براغيدة” وقرية “البل” في ريف حلب الشمالي، عقب هجوم عنيف شنه بالدبابات، بعد قصفٍ تمهيدي بالمدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ على القريتين، من مواقعه في قرية “صوران اعزاز” القريبة، تلاه اشتباكات مع مقاتلي الجيش الحر في المنطقة، أدى إلى سقوط قتلى وجرحى في صفوف الطرفين.

الناشط الإعلامي “عامر الحسن” أفاد لـ أخبار الآن، بأن سبعة مقاتلين من الجيش الحر قضوا خلال الاشتباكات مع تنظيم داعش في الريف الشمالي اليوم، في حين لا تزال المواجهات بين الطرفين متواصلة، بمحيط قرية “الشيخ ريح” القريبة من قرية “البل”، وسط محاولات لـ”التنظيم” التقدم في القرية، في حين أعلنت “حركة أحرار الشام”، أن مقاتليها تمكنوا من صدَّ الهجوم على مزارع “الشيخ ريح”، وقتلوا “13” عنصراً لـ داعش.

هذا، واستهدف تنظيم داعش بقذائف الدبابات والأسلحة الثقيلة اليوم، قرية “كفرغان” في الريف الشمالي، ما أدى إلى حركة نزوح جماعي لأهالي القرية، تزامناً مع استقدام “التنظيم” تعزيزات عسكرية كبيرة من مدينة الرقة إلى قرية “صوران اعزاز” ومناطق أخرى قريبة، بهدف اقتحام قرى ريف حلب الشمالي.

في الريف الشمالي أيضاً، شنَّ مقاتلو “فيلق الشام، ولواء السلطان مراد” اليوم، هجوماً مباغتاً على مواقع تنظيم داعش، بمحيط قرية “قره كوبري” الحدودية شمال شرق مدينة اعزاز، أدت إلى اشتباكات بين الطرفين، أسفرت عن مقتل عنصرين لـ”التنظيم”، كما دمر مقاتلو “السلطان مراد” بصاروخ “تاو”، جرافة لـ داعش، أثناء قيامها برفع سواتر ترابية في محيط القرية، جرح على إثرها عدد من عناصر التنظيم.

للمرة الرابعة .. “اتفاق صلح” بين الجيش الحر و”جيش الثوار”

ويأتي تقدم داعش في الريف الشمالي، بعد ساعات من اتفاق خطي حصل بين “جيش الثوار” التابع لـ”قوات سوريا الديمقراطية”، وغرفة “عمليات مارع (الشمال)” التابعة للجيش الحر، على وقف إطلاق النار بين الطرفين، وإطلاق سراح جميع المعتقلين لديهما، إضافةً للسماح لـ”جيش الثوار”، بالدخول إلى جبهات تنظيم داعش في الريف الشمالي وقتاله.

ويشار إلى أن هذا “الصلح” هو الرابع بين “جيش الثوار” و”غرفة عمليات مارع”، حيث تنوعت أهداف “الهدن والصلح” السابقة، ما بين “حقن الدماء” و”وقف الإقتتال” وغيرها، وسط استمرار “جيش الثوار” مدعوماً بـ”الوحدات الكردية” التي تقود “قوات سوريا الديمقراطية”، بخرق “الصلح والهدن” في كل مرة، حسب ناشطين من الريف الشمالي.

شهداء في بزاعة والباب شرق حلب .. وحشود عسكرية لـ”النظام” في الشيخ نجار

في ريف حلب الشرقي، استشهد خمسة مدنيين اليوم السبت، جراء غارات شنتها طائرات “العدوان الروسي” على بلدة “بزاعة” الخاضعة لسيطرة تنظيم داعش، كما تعرضت قرية “قصر البريج” شمال شرق “مطار كويرس العسكري” لغارات مماثلة، لم تسفر عن إصابات.

الناشط الإعلامي “نسيم الشمالي” أفاد لـ أخبار الآن، بأن طائرات حربية روسية شنت عدة غارات بالصواريخ الفراغية، على مدينة “الباب” وبلدتي “تادف وبزاعة” القريبتين في الريف الشرقي، ترافقت مع قصفٍ بالمدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ، من مواقع “قوات النظام” في “مطار كويرس العسكري”، مشيراً إلى أن خمسة مدنيين استشهدوا وجرح سبعة آخرون ليلة أول أمس الخميس، جراءَ قصفٍ براجمات الصواريخ، الأحياء السكنية في مدينة “الباب”، مصدره مطار “كويرس”.

عسكرياً في الريف الشرقي أضاف “الشمالي”، بأن اشتباكات متقطعة دارت مساء أمس، بين “قوات النظام” وعناصر تنظيم داعش، في محيط قرية “عيشة” شمال “مطار كويرس العسكري” وجنوب مدينة “الباب”، مشيراً إلى أن “النظام” يحشد قوات في المدينة الصناعية “الشيخ نجار”، لهجوم إلى مدينة الباب وقرى الريف الشرقي، من جهة قريتي “شامر، والطعانة” 20 كم جنوب غرب الباب.

ريف حلب الجنوبي

في ريف حلب الجنوبي، أحبط مقاتلو كل من “جيش الفتح” و”غرفة عمليات فتح حلب” الليلة الماضية، محاولة قوات النظام مدعومةً بالميليشيات الأجنبية وغطاء جوي روسي، التقدم إلى منطقة “حرش خان طومان” وسط قصفٍ مدفعي “للنظام” طال الطريق الدولي “حلب – دمشق”، من مواقعه في “تل العيس” القريب، واقتصرت الأضرار على المادية.

رابط مختصر