تنسيق أمريكي عراقي لهجوم بري بغرض تحرير الموصل

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 24 يناير 2016 - 4:27 مساءً
تنسيق أمريكي عراقي لهجوم بري بغرض تحرير الموصل

كشفت عضو مجلس النواب العراقي انتصار الجبوري، في تصريح لـ”سبوتنيك”، الأحد، عن تنسيق لمشاركة قوات أمريكية برية في معارك طرد “داعش” من مدينة الموصل بشمال العراق.

وأوضحت الجبوري، أن قوات الشرطة والحشد الوطني من محافظة نينوى تتلقى تدريبات عسكرية في قاطع مخمور ومعسكر سبايكر وإقليم كردستان، استعداداً لتحرير الموصل.

وأضافت الجبوري، “إن قوات برية أمريكية ستشارك مع حشد نينوى وقوات البيشمركة في معركة الموصل، بالتنسيق مع حكومة إقليم كردستان، عبر غرفة عمليات مشتركة في قضاء مخمور”.

ومن المرجح أن تنطلق معركة تحرير نينوى، من بلدة مخمور التي تبعد عن الموصل نحو 50 كيلومتراً، وكذلك من مناطق غرب الموصل المحاذية لإقليم كردستان.

وتابعت الجبوري، “إن شرطة محافظة نينوى تتلقى تدريبات في معسكر سبايكر الجوي في مدينة تكريت مركز محافظة صلاح الدين، وسيكون لها دوراً كبيراً في معركة الموصل، تحت غطاء جوي من التحالف الدولي ضد الإرهاب”.

وجددت الجبوري ترحيب “تحالف القوى الوطنية”، بقرار التدخل البري الأمريكي للقضاء على تنظيم “داعش” في أكبر معاقله مدينة “الموصل”، التي استولى عليها منذ منتصف عام 2014.

وبحسب الجبوري فإن “التحالف الدولي” أصبح على قناعة بأن القوات العراقية مُتعبة وتحتاج إلى إعادة تأهيل وتدريبات، بعد خوضها معارك طاحنة في الأنبار لتحريرها من سيطرة تنظيم “داعش”، وغير قادرة على الدخول في حرب جديدة حالياً بعيداً عن غرب العراق، في إشارة منها إلى نينوى.

وأعلن “تحالف القوى الوطنية”، في بيان صحافي تلقت “سبوتنيك” نسخة منه، مساء أمس السبت، ترحيبه بإنزال قوات برية أمريكية لدعم الجيش العراقي في حربه ضد تنظيم” داعش” الإرهابي.

وصرح وزير الدفاع العراقي خالد العبيدي، في السادس من الشهر الجاري، بأن الأيام القادمة ستشهد عمليات عسكرية كبرى لتحرير ما تبقى من أراض البلاد، التي تقع تحت سيطرة “داعش”.

ودعا العبيدي قوات بلاده المسلحة “إلى أن تكون على أهبة الاستعداد لتحرير محافظة نينوى من عصابات “داعش” الإرهابية”.

رابط مختصر