تناغم تصريحات مسعود البارزاني و توني بلير حول إلغاء معاهدة سايكس بيكو

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 23 يناير 2016 - 6:00 مساءً
تناغم تصريحات مسعود البارزاني و توني بلير حول إلغاء معاهدة سايكس بيكو

قال رئيس وزراء بريطانيا الأسبق توني بلير، إن اتفاقية سايكس-بيكو انتهت صلاحيتها والمنطقة تشهد تغيرات تشكل شرق أوسط جديدا.

وقال بلير إنه بسبب المتغيرات التي طرأت على هذه المنطقة “فالظروف الحالية تختلف اختلافا كليا عن الظروف التي عقدت بموجبها اتفاقية سايكس-بيكو”.

وأشار بلير إلى أنه “حينما رسمت حدود مناطق الشرق الأوسط آنذاك بحسب اتفاقية سايكس-بيكو، كان عدد السكان في هذه المنطقة قليلا نسبة إلى الوقت الحاضر، حتى إن الكثير من هذه الدول لم يكن مكتشفا فيها النفط آنذاك”، بحسب “رووادو”.
من ناحيتها أعلنت صحيفة الغارديان أن رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البرزاني دعا العالم للاعتراف بإخفاق سايكس بيكو التي رسمت الحدود في الشرق الأوسط، وطالب باتفاق جديد يمهد الطريق لدولة كردية.

ونشرت الغارديان السبت 23 يناير/كانون الثاني مقالا لمارتن شولوف من أربيل بعنوان “زعيم أكراد العراق يقول يجب إعادة ترسيم الحدود”.

ويذكر شولوف أن مسعود البرزاني رئيس إقليم كردستان العراق دعا زعماء العالم للاعتراف بإخفاق اتفاقية “سايكس بيكو” لعام 1916 التي رسمت الحدود الحالية للشرق الأوسط، كما دعا إلى التوصل لاتفاق جديد يمهد الطريق لقيام دولة كردية.

وقال البرزاني إن المجتمع الدولي بدأ يقبل أن العراق وسوريا تحديدا لا يمكن توحيد كل منهما مرة ثانية، وأن “التعايش الإجباري” أمر خاطئ.

وقال البرزاني “أعتقد أنهم (قادة العالم) توصلوا إلى أن حقبة سايكس بيكو انتهت. سواء قالوا ذلك أم لم يقولوا، الحقيقة على الأرض كذلك”.

ويقول شولوف إن الخريطة السياسية لشمال العراق تغيرت جذريا في الـ 18 شهرا الماضية بعد اجتياح تنظيم “داعش” للموصل ثاني مدن العراق. ويضيف أن القوات الكردية تسيطر الآن بصورة كاملة على كركوك وسنجار، وعلى ألاف الأميال التي كانت سابقا تحت سيطرة الحكومة المركزية العراقية.

وقال برزاني إن الاستقلال الكردي “أصبح الآن أقرب من أي وقت مضى”، مضيفا أن الدول التي كانت تعارض تلك الخطوة على مدى سنوات “بدأت تقتنع بجدواها، نظرا لأن السيادة الكردية وفقا للحدود الحالية ستضفي وضوحا على الصورة”، حسب قوله.

المصدر: وكالات

ملاحظة – هذه المطالبات لا تشمل إسرائيل

رابط مختصر