30 مراسلاً أجنبياً يطلعون على حجم التدمير الذي خلفته التنظيمات الإرهابية في بلدة سلمى وعدة قرى بريف اللاذقية

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 22 يناير 2016 - 7:57 مساءً
30 مراسلاً أجنبياً يطلعون على حجم التدمير الذي خلفته التنظيمات الإرهابية في بلدة سلمى وعدة قرى بريف اللاذقية

اللاذقية-سانا

زار وفد إعلامي يضم 30 مراسلاً لوسائل إعلام روسية وصينية ونرويجية وهولندية ومن رابطة الدول المستقلة اليوم بلدة سلمى بريف اللاذقية الشمالي وعدداً من القرى والمزارع المجاورة التي أعاد إليها الجيش العربي السوري الأمن والاستقرار مؤخراً.
واطلع الوفد على حجم التدمير وآثار التخريب التي خلفتها التنظيمات الإرهابية المسلحة في المنطقة قبل دحرها على أيدي بواسل الجيش والقوات المسلحة.

ودعا محافظ اللاذقية ابراهيم خضر السالم إلى ضرورة نقل الصورة الحقيقية حول ما يجري في سورية والجرائم التي ترتكبها التنظيمات الإرهابية المسلحة فيها بموضوعية وحيادية، موضحاً أن بلدة سلمى كانت أحد المواقع السياحية المهمة في سورية قبل أن تطالها يد الإرهاب الآثم.

وأشار السالم إلى أن التنظيمات الإرهابية قامت خلال وجودها في البلدة باحراق أكثر من 300 دونم من الغابات الحراجية وأكثر من 200 دونم من الأشجار المثمرة كالتفاحيات والكرز والإجاص، مؤكداً أن الجيش العربي السوري مدعوماً بالأصدقاء الروس تمكن في الفترة الأخيرة من إعادة الأمن والاستقرار إلى مساحات كبيرة في ريف المحافظة وتخليصها من رجس الإرهاب.
وفي رده على أسئلة الصحفيين شدد محافظ اللاذقية على أن الدولة السورية قيادة وشعباً مع الحل السياسي الذي يحافظ على الثوابت الوطنية ويحفظ السيادة والاستقلال بعيداً عن أي تدخلات خارجية، لافتاً إلى أن المحافظة بجهاتها الخدمية كافة باشرت العمل لإعادة تأهيل البنى التحتية لبلدة سلمى والقرى المجاورة لها تمهيداً لعودة المواطنين إليها.

من جهته أكد قائد شرطة اللاذقية اللواء ياسر الشريطي أن الجهات المعنية في قوى الأمن الداخلي اتخذت جميع الترتيبات والإجراءات اللازمة للحفاظ على الأمن في المناطق التي تمت إعادة الأمن والاستقرار إليها لضمان سلامة المواطنين فور عودتهم إليها.

بدوره أكد مدير زراعة اللاذقية المهندس منذر خيربك أن المديرية قامت بشكل عاجل بافتتاح مركز حراج بلدة سلمى وعملت على إعادة العمل به بما يخدم الحفاظ على المساحات الحراجية في البلدة وما حولها.
وفي تصريح خاص لمراسل سانا أشار مدير صحة اللاذقية الدكتور عمار غانم إلى أن المديرية افتتحت مركزاً طبياً في بلدة سلمى وبدء العمل به وهو يقدم جميع مستلزمات الرعاية الطبية، وأن المركز بصدد تفعيل دوره بشكل أكبر لتقديم جميع انواع العلاج الطبي.

وكانت وحدات من الجيش والقوات المسلحة فرضت سيطرتها الكاملة على بلدة سلمى والتلال والنقاط الحاكمة المحيطة بها بريف اللاذقية الشمالي في الثاني عشر من الشهر الجاري.

زهير عيسى

رابط مختصر