انفجارات في بغداد… وقصف جسر في الموصل خطأ وتنظيم «الدولة» خسر 2000 عنصر في معارك الرمادي

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 22 يناير 2016 - 11:14 صباحًا
انفجارات في بغداد… وقصف جسر في الموصل خطأ وتنظيم «الدولة» خسر 2000 عنصر في معارك الرمادي

بغداد ـ «القدس العربي»: تواصلت عمليات التفجيرات في بغداد والقصف الجوي على مواقع تنظيم «الدولة» في قواطع العمليات خلال الساعات الأخيرة.
ففي العاصمة العراقية، حصدت العبوات الناسفة المزيد من الضحايا المدنيين. وأدى انفجار عبوة ناسفة كانت مزروعة بالقرب من سوق شعبي في منطقة النهروان شرقي العاصمة بغداد، إلى استشهاد شخصين وإصابة خمسة آخرين بجروح متفاوتة.
وأعلنت وزارة الكهرباء العراقية عن مقتل عامل صيانة كهرباء وإصابة أربعة آخرين بتفجير استهدف مفرزة صيانة جنوب بغداد.. كما أصيب موظف في وزارة الكهرباء بانفجار عبوة لاصقة كانت مثبتة في سيارته وانفجرت لدى مروره في منطقة الرشيد جنوب العاصمة.
وإنفجرت عبوة ناسفة كانت موضوعة على جانب الطريق في منطقة عرب جبور التابعة لمنطقة الدورة جنوب بغداد، ما أسفر عن مقتل شخص وإصابة آخر.
كما قتل ضابط ومنتسب في مديرية حماية المنشآت بانفجار عبوة لاصقة كانت مثبتة في سيارتهما وانفجرت لدى مرورهما في منطقة عويريج جنوب العاصمة. وأفادت مصادر أمنية عن قيام ميليشيا متنفذة باختطاف اثنين من أساتذة الجامعة العراقية من قبل مسلحين مجهولين أثناء خروجهم من مقر الجامعة في منطقة سبع ابكار شمالي ‫بغداد‬.
وأضافت إن قوة من الشرطة عثرت على جثتين لرجل وامرأة مجهولي الهوية في ساحة متروكة بقضاء المدائن، جنوبي بغداد، مبيناً أن الجثتين بدت عليهما آثار إطلاقات نارية في الرأس والصدر.
وفي شأن آخر، ذكر بيان لقيادة عمليات بغداد، أن «قوة من فوج طوارئ بغداد الرابع تمكنت من القاء القبض على عصابة تتاجر بالأعضاء البشرية في شارع [ابو نؤاس] وسط بغداد»، مشيرا إلى إحالة العصابة إلى «الجهات المختصة».
وفي قاطع الأنبار، واصلت القوات العراقية تطهير المناطق التي حررتها من تنظيم «الدولة» في مدينة الرمادي مركز الأنبار، من الألغام المنتشرة في الطرق والشوارع والمباني.
كما قامت القوات العراقية بإجلاء العشرات من العائلات التي كانت محاصرة ومنعها التنظيم من مغادرة المدينة، حيث أعلن قائد الشرطة الاتحادية الفريق رائد شاكر جودت عن تحرير 27 عائلة غرب الرمادي، مشيرا إلى أن العوائل تم إخلاؤها ونقلها إلى ناحية الوفاء غرب الرمادي.
وقال جودت في بيان إن «قوة من الشرطة الاتحادية تمكنت من تحرير 27 عائلة كانت تحاصرها داعش في منطقة ابوطيبان وقرية السفرية شمال غرب الرمادي «.ويذكر ان القوات العراقية نجحت في إجلاء مئات العائلات العالقة في الرمادي منذ بدء عملية تحريرها.
كما أعلن مصدر في جهاز مكافحة الإرهاب العثور على قوائم بإعداد قتلى «تنظيم الدولة» الإرهابي في أحد مقارهم في مدينة الرمادي.
وذكر المصدر أن القوائم التي ضبطت من قبل جهاز مكافحة الإرهاب في إحد المنازل التي اتخذها «تنظيم الدولة» مقرا له وسط المدينة يضم أسماء قتلى التنظيم الذين وصل عددهم إلى حوالي 2000 عنصر وبمعدل (30-40) قتيل يوميا.
وفي الموصل شمال العراق، قالت مصادر محلية أن أضرارا جسيمة لحقت بجسر الحرية في مدينة الموصل بعد تعرضه لغارة جوية من قبل التحالف الدولي.
وقالت المصادر الأمنية الكردية إن طائرة مسيرة اسقطت بعد منتصف نهار الخميس صاروخا على جسر الحرية الذي كان يخلو من عناصر «تنظيم الدولة» حينها ما تسبب بتدمير أجزاء واسعة منه، وانهيار ثلاث من دعائمه الرئيسة، مشيرة إلى أن القصف ألحق أضرارا مادية فقط ببعض العجلات المدنية التي وافق مرورها لحظة القصف، منوهة إلى أن الجسر أصبح الآن غير صالح للاستخدام أمام العجلات والسابلة.
كما دمرت طائرات التحالف الدولي أكبر مستودعات «تنظيم الدولة» لتخزين السلاح والعتاد داخل مدينة الموصل.
وقالت مصادر محلية إن طائرات حربية قصفت بعد منتصف الليل بسبعة صواريخ مبنى كبيرا في منطقة الميدان وسط الموصل والذي يتخذه تنظيم الدولة مخبأ له لتخزين الأسلحة والاعتدة والآليات القتالية المختلفة، ما أسفر عن تدمير الموقع المستهدف بالكامل ومقتل من كان يتواجد فيه من عناصر التنظيم، لافتة إلى أن أصوات الانفجارات تعاقبت من الموقع واستمرت لأكثر من ساعة ونصف الساعة، مما يدل على وجود كمية كبيرة من الأسلحة في المكان.
وأوضحت المصادر الكردية أن خسائر بشرية ومادية لحقت بصفوف المدنيين العزل كون مخبأ التنظيم يقع وسط أحياء قديمة كثيفة السكان، مشيرة إلى أن التنظيم وبعد ساعات عدة أغلق األب الطرق المؤدية إلى مكان الحادث والمناطق المجاورة له ومنع الاقتراب منه للتغطية على خسائره.
وفي محافظة ديالى شرق بغداد، قام مسلحون مجهولون في ساعة متأخرة من ليلة الامس، بتفجير مضيف الشيخ هادي السعدون، أحد شيوخ العشائر في منطقة بزايز بهرز التابعة لبعقوبة». وشهدت مدينة المقدادية في ديالى الاسبوع الماضي، أعمال عنف طائفي مثل إحراق المساجد وقتل على الهوية قامت بها ميليشيات متنفذة في المحافظة ضد أهالي المدينة.
وفي محافظة البصرة أقصى جنوب العراق، ذكرت المصادر الأمنية إن مجموعة من المسلحين اقدموا، صباح يوم الخميس، على سرقة أربعة محال تجارية في ناحية عز الدين سليم (شمالي المحافظة)»، مبينا أن «المسلحين قاموا بقتل أحد أصحاب المحال ولاذوا بالفرار بعد اتمام سرقتهم دون أن يتعرض لهم أحد».
كما أشارت المصادر إلى أن مدنيا استشهد وأصيب آخر إثر انفجار مخلفات حربية بمنطقة ارطاوي التابعة لقضاء الرميلة الشمالية غربي المحافظة التي كانت لسنوات ساحة معارك وتحتوي آلاف المخلفات الحربية كالقنابل والألغام غير المنفجرة الباقية من الحروب بين العراق وإيران والتحالف الدولي، والتي تتسبب في سقوط الكثير من الضحايا المدنيين.
مصطفى العبيدي

رابط مختصر