نائب حفتر يتهمه بضم “تكفيريين” لجيشه وينشق عنه (فيديو)

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 22 يناير 2016 - 4:09 مساءً
نائب حفتر يتهمه بضم “تكفيريين” لجيشه وينشق عنه (فيديو)

اتهم المتحدث باسم عملية الكرامة في ليبيا محمد الحجازي، والذراع الأيمن لقائد العملية خليفة حفتر، بالإشراف على عمليات قتل وسرقة ونهب، ووضع نفسه وعدد من الأمراء تحت تصرف رئيس برلمان طبرق عقيلة صالح باعتباره القائد الأعلى للقوات المسلحة العربية الليبية.

وقال محمد الحجازي في كلمة مطولة على قناة “وطن الكرامة”، الخميس، إن خليفة حفتر يحول الأموال والعملة الصعبة للخارج ويشرف على عمليات القتل والتعذيب التي تقوم بها مليشيات (مكافحة الظواهر السلبية) الذين وصفهم بـ”تكفيريين من نوع آخر”.

وتابع الحجازي أن الجنرال الليبي خليفة حفتر محاط بمافيات خطف وابتزاز وهدم وهتك لأعراض الناس، وأن الليبيين لن يسمحوا بعودة القذافي ومن على شاكلته مهما كلف الأمر.

ووصف الحجازي حفتر بـ”العميل”، الذي “وضعنا يدينا في يديه وكنا نعتقد بأننا سنؤسس معا مؤسسة عسكرية، ولكنه فاسد هو وزمرته، فكما وقفنا ضد القذافي والإخوان وداعش وأخواتها وقلنا لهم كفى، نقول لخليفة حفتر البائس كفى أنت وزمرتك الفاسدة، وإن كان يعتبر نفسه رجلا فليخرج في مؤتمر صحفي ولينف”.

وناشد الحجازي المستشار عقيلة صالح، وسماه القائد الأعلى للقوات العربية اللليبية، للتدخل، “فنحن تحت إمرتك وإمرة الشعب الليبي، ولن نسمح بحكومة الوصايا طالما لم تعتمدها أنت والبرلمان الشرعي”.

وأعلن المتحدث باسم القوات المسلحة العربية الليبية محمد الحجازي عن انشقاقه وعدد من أمراء وقادة المحاور عن قائد الجيش خليفة حفتر، وقال إنه يحيط به بطانة فاسدة تنقل له المعلومات بشكل خاطئ عن واقع المعارك وأنها دفعته لاستغلال منصبه، وأنها أدخلته في غياهب حب السلطة.

واقترح الحجازي أن يتم تشكيل مجلس عسكري من الشرفاء، مؤكدا أنه ليس لهم مطامع أو غايات سياسية أو طمع في حكم أو سلطة، مضيفا أن هذا المجلس سيقوم بقيادة المعركة على الإرهاب ولن تتدخل في الشؤون السياسية والمؤامرات العسكرية.

وأكد استمراره بمنصبه في النضال والكفاح من أجل الوطن والليبيين.

واتهم بعض الأسماء المحيطة بحفتر بشراء الشقق الفارهة في مصر والأردن وتحويل أموال القوات المسلحة للخارج بالملايين واستخدام الجيوش الإلكترونية والإخفاء القسري.

وقال الحجازي إن “حفتر وبطانته بدؤوا بتجييش جيش ولاؤه لحفتر وليس للوطن، وعملوا على عزل القيادات والرموز في الجيش وشنوا حربا ضده وخاصة علي شخصيا”، مضيفا أنه تعرض للحرب النفسية حيث لم يتم توفير السيارات المسلحة لحمايته ولكن رئيس البرلمان وفر له الحماية.

وأشار إلى أنهم عرضوا عليه مناصب خارج ليبيا كملحق عسكري في أي دولة ولكنه رفض وفضل الوطن على كل المكاسب والمناصب، وأضاف: “أنت لا يمكنك أن تعزلني أو تقصيني، أنا صنعني تاريخي ونضالي”.

رابط مختصر