توسع الاشتباكات بين الشرطة ومحتجين على نقص الوظائف في تونس

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 22 يناير 2016 - 11:26 صباحًا
توسع الاشتباكات بين الشرطة ومحتجين على نقص الوظائف في تونس
محتجون خلال مظاهرة في القصرين بتونس يوم الخميس. تصوير: أمين بن عزيزة – رويترز. تستخدم الصورة في الأغراض التحريرية فقط ويحظر بيعها.

من طارق عمارة

القصرين (تونس) (رويترز) – أطلقت قوات الشرطة قنابل‭‭‭ ‬‬‬الغاز واشتبكت مع مئات المتظاهرين الذين أضرموا النار في مركز للشرطة وحاولوا اقتحام مبان حكومية محلية في عدة بلدات يوم الخميس في واحدة من أكبر الاحتجاجات منذ انتفاضة 2011.

وتظاهر بضعة ألوف من الشبان يوم الخميس خارج مقر الحكومة المحلية في القصرين وهي بلدة فقيرة في وسط تونس بدأت فيها الاحتجاجات هذا الأسبوع بعد انتحار شاب عقب رفض إعطائه وظيفة حكومية فيما يبدو.

وقتل شرطي واحد على الأقل يوم الاربعاء في واحدة من اسوأ الاحتجاجات التي تشهدها تونس منذ انتفاضة عام 2011 التي أطاحت بحكم زين العابدين بن علي وكانت شرارة البدء لانتفاضات “الربيع العربي” في المنطقة.

وفي حي الانطلاقة بالعاصمة تونس هاجم عشرات المحتجين مقرا صغيرا للشرطة وأحرقوه قبل أن تلاحق قوات مكافحة الشغب المتظاهرين الذين كانوا يرددون شعارات “لاخوف لا رعب .. الشارع ملك الشعب”.

وأطلقت الشرطة قنابل الغاز لتفريق المحتجين الذين رشقوها بالحجارة وتفرقوا في الاحياء المجاورة.

ووصول الاحتجاجات بشكل عنيف للعاصمة من شأنه زيادة إرباك السلطات التي تسعى لاحتواء موجة احتجاجات تهدد بانزلاق البلاد إلى أتون أزمة أمنية وسياسية.

وأفادت وسائل إعلام رسمية وسكان محليون بأن الشرطة أطلقت الغاز المسيل للدموع لتفريق محتجين حاولوا اقتحام مبان حكومية محلية في بلدات أخرى هي جندوبة وباجة والصخيرة وسيدي بوزيد حيث ردد الشبان هتافات تطالب بوظائف وتهدد بثورة جديدة.

وشملت الاحتجاجات مدن دوز وصفاقس وسوسة والنفيضة والجريصة والدهماني ايضا.

وقالت وزارة الداخلية إن محتجين أضرموا النار في نقطة شرطة بمدينة قبلي في جنوب تونس وإن ضباط شرطة أخلوا نقطة أخرى في الكاف بشمال غرب البلاد.

وأحيت الاحتجاجات ذكريات انتفاضة “الربيع العربي” بتونس عام 2011 التي اندلعت بعدما انتحر بائع متجول شاب في ديسمبر كانون الأول 2010 وهو ما أثار موجة غضب أجبرت الرئيس الاسبق بن علي على الفرار وفجر احتجاجات في أنحاء العالم العربي.

وارتفع معدل البطالة في تونس إلى 15.3 بالمئة في عام 2015 مقارنة مع 12 بالمئة في 2010 بسبب ضعف النمو وتراجع الاستثمارات إلى جانب ارتفاع أعداد خريجي الجامعات الذين يشكلون ثلث العاطلين في تونس.

وفي استجابة للاحتجاجات الأخيرة أعلن مكتب رئيس الوزراء الحبيب الصيد إنه سيعود للبلاد من زيارة لسويسرا حيث يحضر اجتماعات المنتدى الاقتصادي العالمي ويعقد اجتماعا طارئا للحكومة.

وقال الرئيس الباجي قائد السبسي يوم الأربعاء إن الحكومة ستسعى لتوظيف أكثر من ستة آلاف شاب من القصرين وتبدأ في تنفيذ مشروعات. وحضر مئات العاطلين يوم الخميس للتقدم لوظائف لكن حدة التوتر ما زالت مرتفعة.

وقال متظاهر يدعى محمد المديني لرويترز في القصرين “لا أعمل منذ 13 عاما وأنا فني مؤهل. لا نطلب مساعدات .. فقط حقنا في العمل.” وردد المتظاهرون هتافات تقول “شغل.. حرية.. كرامة”.

(تغطية صحفية للنشرة العربية طارق عمارة من تونس – تحرير أحمد حسن)

رابط مختصر