ديفيد بويي: توفي بعد يومين من عيد ميلاده الـ69

deved boyiyواجه ديفيد بويي مرض السرطان 18 شهراً، ثم توفي قريباً من زوجته عارضة الأزياء الصومالية إيمان ( 60 عاماً) و إبنتهما ألكسندرا زاهارا جونز( 15 عاماً) بعد يومين فقط من إحتفاله بعيد ميلاده الـ69 في منزله بلندن.
ديفيد بويي ( أو ديفيد روبرت جونز) المطرب والممثل الإنكليزي، غاب بعد عذابات طويلة أمضاها غير قادر على المواجهة مع المرض الخبيث الذي أعاق حركته وإنتاجه الفني، وطبعاً لم يتح له أن يشارك في أي نشاط سينمائي بعد 23 فيلماً صوّرها بين عامي 64 و 2011.
في التمثيل كان حاضراً أكثر، ويعترف أنه إلتزم التمثيل وهو لا يملك أي ميل له، لكنه راح يشعر بالسعادة كلما وقف أمام الكاميرا، ووجد أن قدره التمثيل فرضخ وتابع.
ألكسندرا إبنته كانت أعلنت العام الماضي عن فخرها بأنها إبنة رجل أبيض ومسسيحي، ومن أم أفريقية مسلمة، قالت “أشعر بسلام كامل وطمأنينة، وأعرف أن الحب الذي جمع أمي وأبي سيجمعني بكل الناس”.
آخر ما صدر لـ بويي ألبوم بعنوان “blackstar”، صور منه أغنية ذاعت كثيراً “lazarus” في وقت تشهد فيه هولندا معرضاً ضخماً يتضمن كل مقتنياته حيث يستمر حتى أذار/ مارس المقبل، بعدما شاهده محبوه في لندن وباريس قبل ذلك.

18total visits,1visits today

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

%d مدونون معجبون بهذه: