العبادي يتفقد الرمادي وقوات العشائر تنتشر بها

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 30 ديسمبر 2015 - 3:45 صباحًا
العبادي يتفقد الرمادي وقوات العشائر تنتشر بها

أبوظبي – سكاي نيوز عربية

تفقد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، الثلاثاء، مدينة الرمادي غداة إعلان الجيش استعادتها من تنظيم داعش، في حين انتشر في المدينة مئات المقاتلين من أبناء العشائر السنية ليحلوا مكان قوات مكافحة الإرهاب فيها.

ووصل العبادي على متن طائرة مروحية إلى الرمادي الواقعة على بعد 100 كيلومتر غرب بغداد. وزار رئيس الوزراء القوات العراقية المنتشرة في الرمادي وأثنى على جهودها كما قام بزيارة أسر كانت محاصرة هناك.

وقال العبادي إن القوات العراقية ستبدأ بالزحف لتحرير الموصل من قبضة داعش، متعهدا بملاحقة التنظيم وقادته في كل الأماكن التي يسيطرون عليها في العراق.

وكان العبادي تعهد الاثنين تحرير العراق كاملا من تنظيم داعش في 2016، وذلك بعد ساعات من رفع قوات مكافحة الإرهاب العلم العراقي على المجمع الحكومي في وسط الرمادي.

وعقد العبادي اجتماعا مع قيادات من الجيش والقوات الأمنية داخل المجمع الحكومي.

قوات العشائر

الى ذلك، انتشر في الرمادي الثلاثاء المئات من المقاتلين من أبناء العشائر السنية المنضوية في إطار فصائل الحشد الشعبي.

وقال اللواء الركن سعيد المحلاوي قائد عمليات الأنبار لوكالة فرانس برس إن “500 مقاتل من أبناء العشائر بالحشد وصلوا إلى قاطع شمال الرمادي للمشاركة بعمليات عسكرية لاستعادة جزيرة الرمادي والإمساك بالمناطق المحررة هناك”.

وأضاف أن “تلك القوات تم توزيعها في مناطق البوفراج والجرايشي والزوية وطريق البوذياب القديم شمال الرمادي إلى جانب تواجد قوات الجيش في تلك المناطق لحمايتها”.

من جهته، قال اللواء طارق يوسف العسل، قائد مقاتلي العشائر بالحشد لشمال الرمادي، إن “مقاتلي العشائر تم تدريبهم في قاعدة الحبانية (30 كيلومترا شرقي الرمادي، وتم تجهيزهم من قبل وزارة الدفاع بالسلاح والعتاد، وبالبدلات العسكرية والدروع من حكومة الأنبار”. وحظيت هذه العملية بدعم من الإئتلاف الدولي بقيادة الولايات المتحدة.

وأضاف أن “مقاتلي العشائر يشاركون بعمليات عسكرية مع الجيش ضد عناصر تنظيم داعش ويقومون بفعاليات وعمليات نوعية ضد تلك العصابات في القاطع الشمالي للرمادي”.

ما بعد الرمادي

وكان المتحدث باسم التحالف الدولي ضد تنظيم داعش، العقيد ستيف وارن، قد قال إن التحالف يسعى إلى تطهير الرمادي بعد تحريرها من أفخاخ ومتفجرات العدو، والتأكد من خلوها التام من مقاتلي داعش.

وأضاف وارن في مقابلة مع سكاي نيوز عربية، أن هناك خطة لإعادة إعمار الرمادي وتهيئتها بهدف إعادة السكان إلى منازلهم.

وأوضح وارن أن القوات العراقية مدعومة بجهود التحالف الدولي، تواصل التقدم إلى نهر الفرات سعيا للبدء في معركة الموصل.

رابط مختصر