موسكو تدعو لإشراك الأكراد في المفاوضات السورية وأنقرة تستعد لضربهم

Fighters from the Democratic Forces of Syria gather around the al-Khatoniyah lake area after they took control of it from Islamic State militants, near al Houl town in Hasaka province, Syriaتقف موسكو ضد استثناء الأكراد من العملية التفاوضية لحل الأزمة السورية ومن العمل الجماعي في محاربة تنظيم “داعش”.

وقال ألكسي ميشكوف نائب وزير الخارجية الروسي لوكالة “نوفوستي” الأربعاء 16 ديسمبر/كانون الأول “ندعو لضمان مشاركة طيف واسع من قوى المعارضة التي تمثل الشعب السوري في المفاوضات السورية – السورية، والأكراد بالطبع يجب ألا يستثنوا من هذه العملية ومن العمل الجماعي في محاربة داعش والمجموعات الإرهابية الأخرى في سوريا والعراق حيث يلعبون دورا مميزا في مواجهة التهديد الإرهابي”.

على صعيد آخر، أعلنت حالة التأهب في القاعدة الجوية التركية في ديار بكر، ويعد الجيش التركي، حسب وكالة “إخلاص” لعملية كبيرة ضد حزب العمال الكردستاني.

وتقول الوكالة إن القاعدة الجوية الثامنة في ديار بكر ستكون المركز الأساسي لتوجيه الضربات الجوية إلى حزب العمال الكردستاني داخل تركيا وفي شمال العراق.

وتشير “إخلاص” إلى أن العملية تفترض “التدمير التام لكل مآوي ومعسكرات ومرابض الإرهابيين داخل البلد وخارجه”، ولتحديد الأهداف استخدمت طائرات الاستطلاع وطائرات من دون طيار، وتم إعداد قائمة بالمواقع التي ستستهدف.

حتى الآن جرى بشكل أساسي تحديد الأهداف في عدد من مناطق محافظات دياربكر وسعرد وهكاري وشيرناك، ويتواصل استطلاع مواقع حزب العمال الكردستاني في شمال العراق.

وتجري الإشارة إلى أن الوحدات البرية من الجيش التركي ستشارك في العملية تحت غطاء سلاح الجو داخل الحدود التركية وخارجها، وسيستطيع الطيارون توجيه الضربات في حال الضرورة دون أوامر إضافية.

وتملك الحكومة التركية تفويضا من البرلمان يتيح لها القيام بعمليات في شمال العراق في حالة الخطر، أما داخل البلد فيستطيع الجيش التصرف بحرية في إطار محاربة الإرهاب.

المصدر: نوفوستي

5total visits,1visits today

تسمح شبكتنا بالتعليق على كافة المواضيع و لكن محررو الشبكة سيقومون بمراجعة التعليقات قبل الموافقة عليها

%d مدونون معجبون بهذه: