ضباط من الجيش العراقي السابق يشغلون مواقع مهمة في داعش

البعثيون السابقون يقدمون إرشادات للتنظيم في مجال المتفجرات والتخطيط

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 13 ديسمبر 2015 - 4:12 صباحًا
ضباط من الجيش العراقي السابق يشغلون مواقع مهمة في داعش

دبي – عبطان المجالي

كشف تقرير لوكالة “رويترز” أن ضباطا من الجيش العراقي السابق وحزب البعث يشغلون الآن مواقع مهمة في إدارات تنظيم “داعش”، منها الأمن والجيش والمالية.

وقد أبعد العهد الجديد في العراق هؤلاء الأشخاص عن أجهزة الدولة، فانضموا لتيارات مسلحة مناهضة لحكومة بغداد.

ووفقا لـ”رويترز”، أهم المتحولين من جيش صدام حسين إلى “داعش” هما:

– وليد جاسم، المعروف باسم “أبو أحمد العلواني” الذي كان نقيبا في المخابرات في عهد صدام.

-فاضل الحيالى، المعروف باسم “أبو مسلم التركماني” ويعتقد البعض أنه كان نائبا لأبو بكر البغدادي إلى أن قُتل في ضربة جوية هذا العام.

كما يقف ضابط سابق على رأس الوكالة الأمنية للتنظيم التي تشرف على أجهزة الأمن والمخابرات، وهو إياد حامد الجميلي، ضابط المخابرات السابق والمنحدر من الفلوجة.

وفي الموصل، هناك شبكة مخابرات أسسها “داعش” يشرف عليها ضباط سابقون. أما المخبرون فمنهم أطفال، ومنهم مقاتلون يبلغون التنظيم بمن يخالف قواعده ومن يحاول مغادرة أراضي التنظيم.

ووفقا للتقرير فإن بصمات الدولة العراقية القديمة واضحة في عمل “داعش”.

وبيّن تقرير “رويترز” أن البعثيين والمتشددين عادوا بحلول العام 2014 للتحالف مع اجتياح “داعش” وسط العراق، وانضم إليهم جيش رجال الطريقة النقشبندية، وهي جماعة تضم مقاتلين بعثيين، وقادوا جانبا كبيرا من الزحف العسكري على الموصل.

وفيما يقدم البعثيون السابقون إرشادات للتنظيم في مجال المتفجرات والاستراتيجية والتخطيط، شكل ضباط سابقون عاملا قويا في صعود “داعش” عسكريا.

رابط مختصر