إطاحة شكري بميكروفون الجزيرة تشعل “تويتر”.. مغردون: وضع “قناة الفتنة” بمكانها الطبيعي

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 13 ديسمبر 2015 - 3:55 صباحًا
إطاحة شكري بميكروفون الجزيرة تشعل “تويتر”.. مغردون: وضع “قناة الفتنة” بمكانها الطبيعي

القاهرة، مصر (CNN)- دشن العديد من مستخدمي موقع “تويتر” عدداً من الوسوم للتعليق على واقعة قيام وزير الخارجية المصري، سامح شكري، بإزالة ميكروفون قناة “الجزيرة” من على طاولة المؤتمر الصحفي لاجتماع “سد النهضة” بالخرطوم.

وخلال الجلسة المخصصة لإلقاء البيان الختامي للاجتماع الذي ضم وزراء الخارجية والري من مصر والسودان وإثيوبيا، قام شكري بوضع الميكروفون الخاص بالفضائية القطرية أسفل الطاولة، في خطوة أثارت كثيراً من الجدل على مواقع التواصل.

جاءت معظم التعليقات مؤيدة لما قام به الوزير المصري، وعبرت عنها عدة وسوم منها هاشتاغ #سامح_شكري_أسد_الخارجية_المصرية .. وهاشتاغ #سامح_شكري_الدكر .. وإن جاءت بعض التعليقات منتقدة تصرف وزير الخارجية.

وجاء في تغريدة منسوبة للإعلامي مجدي الجلاد: “أحياناً العاطفة تغلب علي الدبلوماسية، وهذا تصرف وطني من الوزير سامح شكري يستحق عليه التقدير والاحترام.. #سامح_شكري_الدكر يمثلني وبقوة”، بينما كتب آخر: “شكراً للوزير المحترم الأسد سامح شكري.. حط قناة الجزيرة في مكانها الطبيعي.”

وكتب مستخدم باسم “الحياة أمل” قائلاً: “#سامح_شكري_الدكر .. ياريت قطرائيل تتقمص وتسحب السفير وتقطع العلاقات معانا علشان نعمل فرح”، وذكر آخر: “ألقى ميكروفون الجزيرة قناة الفتنة والأكاذيب بالزبالة مكانه الطبيعي.”

وعلق مستخدم باسم “مصر قالت” بقوله: “سد النهضة هيتحل هيتحل ، لكن ال عمله #سامح_شكري_الدكر خلي معنوياتنا في السما”، فيما كتب مستخدم باسم “كنزي السيسي” قائلاً: “قالولي ليه راسك مرفوعة وعينك قوية.. قلتلهم عفواً.. لأن جنسيتي مصرية.”

في المقابل، كتب “زين توفيق” معلقاً: “سامح شكري رمى ميكروفون الجزيرة في الأرض.. جدع يا باشا.. كنت فاكرك هاتجيب سد النهضة الأرض.. خيبكم الله”، بينما كتب آخر: “السودان وأثيوبيا عملوا مشروع ربط كهربائي، ومشروع استصلاح مليون فدان، واحنا رمينا ميكروفون الجزيرة على الأرض.”

من جانبه، اعتبر المتحدث باسم وزارة الخارجية، أحمد أبوزيد، في تصريحات لفضائية “الحياة” المستقلة السبت، أن تصرف الوزير سامح شكري بوضع ميكروفون قناة الجزيرة أسفل الطاولة، بأنه “جاء بتلقائية.. وله مغزى كبير.”

وذكر أبوزيد أن الوزير طلب بهدوء إزالة ميكروفون القناة القطرية من أمامه على طاولة المفاوضات، وبعد تأخر منظمي المؤتمر في تنفيذ طلبه، قام بنفسه، وبتلقائية، برفع الميكروفون ووضعه على الأرض أسفل الطاولة.

يُذكر أن CNN بالعربية لا يمكنها التأكد من مصداقية المعلومات والبيانات المتداولة على مواقع التواصل الاجتماعي.

رابط مختصر