ويليم دافو ينال ‘النجمة الذهبية’ في مراكش

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 12 ديسمبر 2015 - 2:56 مساءً
ويليم دافو ينال ‘النجمة الذهبية’ في مراكش

الرباط – كرّم المهرجان الدولي للفيلم بمراكش الجمعة، الممثل الأميركي الشهير “ويليم دافو”، الذي مثّل في العديد من أضخم الإنتاجات السينمائية في هوليود، وفي رصيده أكثر من 100 فيلم.

وياتي التكريم قبل يوم من اختتام فعاليات المهرجان، وضمن برنامجه للاحتفاء بنجوم السينما العالمية.

وغاب الممثل الأميركي ويليم دافو عن حفل تكريمه لـ”تعذر حضوره، حسب المنظمين، ونابت عنه الممثلة الإيطالية فاليريا كولينو، في تسلم “النجمة الذهبية” للمهرجان.

وذكّر ويليم دافو، في رسالة بعثها إلى المهرجان، بمناسبة تكريمه، قرأتها “كولينو”، برحلته الأولى للمغرب عام 1987، خلال تصوير فيلم “الإغواء الأخير للمسيح” للمخرج مارتن سكورسيزي، معتبرا إياها “واحدة من أكثر التجارب الإنسانية روعة في حياتي”.

وقالت كولينو، إن ويليم دافو “فنان موهوب يتألق في السينما المستقلة، بقدر تألقه في أفلام الانتاجات الضخمة”، وخاطبت الممثل الأميركي المكرم الغائب، بقولها “كم تمس مشاعرنا في الصميم، حتى من خلال أدوارك الشريرة”.

ومثل “وليلم دافو” المزداد سنة 1955 بـ”أبلوتون” في ولاية “ويسكونسن” بالولايات المتحدة الأميركي، في أكثر من 100 فيلم، والعديد من الأفلام الضخمة في السينما الهوليودية، بينها “شوارع من نار” و”ميسيسيبي يحترق”، و”خطر” و”ذات مرة في المكسيك”، و”العثور على نيمور”، و”المريض الإنكليزي”، و”الرجل العنكبوت”، وغيرها.

ويعتبر “ويليم دافو” الذي درس المسرح في جامعة ويسكنسون، من عمالقة الممثلين الأميركيين، حيث عمل مع مخرجين كبار، بينهم مارتن سكورسيزي، في فيلم “الإغراء الأخير للمسيح”، وويس أندرسون في “فندق بودابيت الكبير” و”الحياة المائية”، وبول شريدر في أفلام “ووكر” و”الضوء النائم” و”فتنة” و”آدم يبعث من جديد”، وأنطون كوربيين في “الرجل المبحوث عنه كثيرا”.

كما مثل في فيلم “البرية في القلب” لديفيد لينش، و”الشرطة الاتحادية” و”لوس أنجليس” لويليام فريكدن، و”بازوليني” لأبيل فيرارا، و”بلاتون” لأوليفر ستون، و”سور الصين العظيم” لتشانغ يى مو.

كما تم اختيار ويليم دافو، السنة الماضية ليكون ضمن لجنة تحكيم مهرجان “كان”، التي ترأستها المخرجة جين كامبيون

وتستمر الدورة 15 للمهرجان الدولي للفيلم بمراكش إلى غاية الأحد.

وكان المهرجان افتتح بتكريم الممثل والمخرج السينمائي الأميركي بيل مواري، كما كرّم الممثلة والراقصة الهندية، مادوري ديكسيت، ومدير التصوير المغربي الأشهر، كمال الدرقاوي، والمخرج الكوري الجنوبي، بارك شان ووك.

ويتنافس على جوائز المهرجان في المسابقة الرسمية بما فيها الجائزة الكبرى 15 فيلما دوليا.

ويترأس المخرج الأميركي “فرانسيس فورد كوبولا”، المنتمي للجيل من السينمائيين المولعين بثقافة “البوب”، لجنة تحكيم الدورة 15 للمهرجان الدولي للفيلم بمراكش.

وتكرم هذه الدورة من المهرجان الدولي للفيلم السينما الكندية، ويحضرها 25 من الممثلين والمخرجين والمنتجين الكنديين.

وعُرض الجمعة في مدينة مراكش المغربية الفيلم المكسيكي “الصحراء”، الذي يسلط الضوء على معاناة المهاجرين المكسيكيين غير الشرعيين، في رحلتهم إلى “الحلم الأميركي” الذي تضيع في الطريق إليه، أرواح الشباب المكسيكي.

ويأتي عرض الفيلم من إخراج المكسيكي الشاب خوناس كارون، في إطار فعاليات المهرجان الدولي للفيلم، المقام حالياً في مراكش، حيث يشارك في المسابقة الرسمية للمهرجان والتي تضم 15 فيلماً.

ويروي الفيلم، الذي تم إخراجه هذا العام، قصة “موسى” ومجموعة من المهاجرين المكسيكيين المرافقين له، يتجاوز عددهم العشرة، بينهم شابتين، أغلبهم لا يعرفون بعضهم، اختلفت مساراتهم وأحلامهم، ووحدهم هدف الدخول بطريقة غير شرعية إلى الولايات المتحدة الأميركية، عبر صحراء سونورا.

ميدل ايست اونلاين

رابط مختصر