وكالة الطاقة الدولية: سياسة “أوبك” التي تقودها السعودية بدأت بالنجاح

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 12 ديسمبر 2015 - 9:06 مساءً
وكالة الطاقة الدولية: سياسة “أوبك” التي تقودها السعودية بدأت بالنجاح

لندن، بريطانيا (CNN)– يبدو أن الاستراتيجية التي يتبعها أعضاء منظمة الدول المنتجة للنفط “أوبك” بدأت تؤتي ثمارها بإخراج منتجي النفط غير الأعضاء من سوق النفط العالمي.

وقال وكالة الطاقة الدولية في تقريرها الشهري إن “الاستراتيجية التي قادتها السعودية بدأت مفعولها،” مضيفة: “بدأ تأثير الأسعار المنخفضة بالتأثير على الأطراف الذين ليسوا أعضاء في أوبك، وهذا يستدل عليه بتناقص نموهم السنوي.”

وقالت الوكالة، المختصة بمتابعة أنماط الأسواق بأكثر دول العالم ثراءً، إن الإنتاج غير التابع لأوبك تناقص خلال شهر نوفمبر/تشرين ثاني ليبلغ 300 ألف برميل في اليوم فقط، مقارنة بما كان عليه الحال في بداية العام حيث كان هذا الإنتاج يبلغ 2.2 مليون برميل نفط في اليوم.

ويتوقع أن يمحى أي نمو خلال العام القادم، إذ يتوقع أم يتناقص الإنتاج للأطراف التي لا تعد عضواً في “أوبك” بمقدار 600 ألف برميل في اليوم خلال عام 2016، وهذا بسبب تناقص إنتاج الطاقة من الصخر الزيتي في الولايات المتحدة.

لكن ورغم أنه من الواضح تأثر شركات النفط الأمريكية سلبياً، إلا أن الاستراتيجية التي اتبعتها “أوبك” تسببت بالأذى لأعضائها، لتنهار العديد من الأعمال بسوق النفط، في وقت يستمر فيه ضخ النفط إلى الأسواق وانخفاض الأسعار لأدنى درجة منذ سبعة أعوام.

إذ قلت أسعار أسهم الصخر الزيتي الأمريكي بمقدار 1.5 في المائة، بسعر متاجرة بلغ 36.20 دولاراً للبرميل، الجمعة، مقارنة بأسعار النفط في يونيو/حزيران حين بلغت أقصى سعر لها بـ 108 دولاراً للبرميل الواحد.

ويأتي هذا بالتزامن مع توقعات الوكالة بأن الفائض بالنفط العالمي سيستمر طوال عام 2016، في وقت ستبدأ فيه إيران أيضاً بضخ المزيد من النفط لاستعادة موقعها بين أكبر منتجي النفط بعد رفع العقوبات الغربية عنها.

رابط مختصر