مصادر لـ “سبوتنيك”: الضربات الروسية تجبر قياديين مسلحين أجانب على الفرار إلى تركيا

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 12 ديسمبر 2015 - 2:56 صباحًا
مصادر لـ “سبوتنيك”: الضربات الروسية تجبر قياديين مسلحين أجانب على الفرار إلى تركيا

كشفت مصادر محلية سورية، النقاب عن فرار قياديين أجانب في تنظيم “جيش الفتح” التابع “لجبهة النصرة” إلى تركيا هرباً من الضربات الجوية الروسية على مواقع الفتح في إدلب وريفها.

دمشق — سبوتنيك

وأبلغت المصادر، وكالة “سبوتنيك”، أن عدداً من قياديي “جيش الفتح” الأجانب من ناحية الناجية والغسانية في ريف إدلب هربوا إلى تركيا، بسبب كثافة الغارات الجوية للطيران الحربي الروسي والسوري.

وأشارت المصادر، إلى أن هؤلاء القياديين قاموا بتسليم الأسلحة والقيادة للمسلحين السوريين، مدعين بأنهم ذاهبون إلى تركيا لاستقطاب مسلحين جدد لمساعدتهم.

وخلال الأيام القليلة الماضية، حصل “جيش الفتح” المدعوم من تركيا على كمية جديدة من الأسلحة والذخيرة من قطر عبر الحدود التركية بحسب ما ذكرته صحيفة “القدس العربي”.

ويتكون “جيش الفتح”، الذي تشكل في 25 آذار/ مارس الماضي، من “جبهة النُصرة” وحركة “أحرار الشام”، و”صقور الشام”، و”جند الأقصى”، و”فيلق الشام”، و”لواء الحق” في ريف إدلب و”جيش السنة”، و”أجناد الشام”، ويتخذ من إدلب شمال سوريا، مركزاً لعملياته ضد الجيش السوري.

رابط مختصر