قائد جيش إسرائيل: هذه شروط انتصار الأسد وهي غير متوفرة

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 12 ديسمبر 2015 - 3:18 مساءً
قائد جيش إسرائيل: هذه شروط انتصار الأسد وهي غير متوفرة

قال رئيس هيئة أركان الجيش الإسرائيلي الجنرال جادي إيزنكوت، إن فرص تحقيق القوات الموالية لنظام بشار الأسد في سوريا انتصارا على المعارضة المسلحة تؤول إلى الصفر.

ونقل عاموس هارئيل، المعلق العسكري لصحيفة “هآرتس” عن إيزنكوت، قوله في اجتماع مغلق، إن تحقيق نظام الأسد انتصار على قوات المعارضة المسلحة يتطلب تدخلا عسكريا إيرانيا وروسيا بريا واسعا، وهو ما تخشى عواقبه كل من طهران وموسكو.

وفي تقرير نشرته “هآرتس” في عددها الصادر الجمعة، نقل هارئيل عن إيزنكوت قوله إن الإيرانيين تكبدوا خسائر كبيرة بعد أن أرسلوا 2000 من عناصر الحرس الثوري الإيراني إلى شمال سوريا، وهو ما شكل نقطة تحول فارقة أفضت إلى تراجع الحماس الإيراني للعمل البري.

وشدد إيزنكوت على أنه على الرغم من كثافة الغارات الروسية فإنها لم تفض إلى إحداث تغيير جدي على الميدان، وهذا ما يدلل على أن المواجهة ستطول إلى أمد بعيد.

وفي ما يتعلق بالمواجهة مع تنظيم “الدولة الإسلامية”، قال إيزنكوت إن حسم هذه المواجهة عبر الغارات الجوية غير ممكن.

وبحسب إيزنكوت، فإن انتهاء الصراع في سوريا يتوقف على تحقيق تسوية سياسية بين كل من روسيا والولايات المتحدة الأمريكية، مستدركا بأن تحقيق هذه التسوية يتطلب مرور خمس سنوات على الأقل.

وأشار هارئيل إلى أن هناك خلافات داخل المؤسسة الأمنية بشأن الموقف من نظام الأسد وداعش.

وبحسب هارئيل فإن رئيس مجلس الأمن القومي السابق يعكوف عامي درور، وجنرالات آخرين، يرون أن من مصلحة إسرائيل انتصار نظام الأسد، في حين يرى إيزنكوت أن انتصار “داعش” هو النتيجة الأقل سوءا لإسرائيل.

وفي ما يتعلق بتنظيم “ولاية سيناء”، أبدى إيزنكوت تفاؤله إزاء فرص نجاح الأمن المصري في القضاء على التنظيم بسبب قلة أفراده، حيث قدر أن العدد يتراوح بين 700 و800 عنصر.

يذكر أن تقديرات إسرائيلية سابقة، قد رجحت أن عدد عناصر التنظيم يبلغ حوالي 2000 عنصر.

رابط مختصر