حريق بمسجد في كاليفورنيا يحيي مخاوف المسلمين من ردود انتقامية

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 12 ديسمبر 2015 - 3:01 مساءً
حريق بمسجد في كاليفورنيا يحيي مخاوف المسلمين من ردود انتقامية

كواتشيلا (كاليفورنيا) – قالت إدارة شرطة منطقة ريفرسايد بولاية كاليفورنيا، إن حريقا اندلع في مسجد بجنوب الولاية يبدو أنه متعمد ويجري التحقيق فيه بوصفه جريمة كراهية محتملة.

وقالت إدارة الشرطة إن الحريق اندلع في باحة مسجد الجمعية الإسلامية في وادي كواتشيلا بعد الظهر بوقت قصير وجرت السيطرة عليه بعد اندلاع النيران بخمس وثلاثين دقيقة. وتسببت ألسنة اللهب في تصاعد دخان كثيف أحدث أضرارا بالمبنى لكنه لم يسفر عن حدوث خسائر بشرية.

وأضافت الإدارة في بيان إنه يجري التحقيق مع شخص في ما يتصل بالحادثة.

ويأتي هذا الحريق بعد تسعة أيام من قيام زوجين مسلمين لهما جذور في ريفرسايد بإطلاق النار في منطقة سان برناردينو المجاورة في هجوم دموي اسفر عن مقتل 14 شخصا.

وقد أثار الحريق مخاوف من رد فعل عنيف مناهض للإسلام بسبب المذبحة التي ارتكبها الزوجان.

وقال مكتب التحقيقات الاتحادي، إنه يتعامل مع هذا الهجوم على أنه عمل إرهابي معللا ذلك بإعلان المهاجمين أنهما يتصرفان نيابة عن تنظيم الدولة الإسلامية. وتضمنت الأدلة الأخرى مخبأ ضخما للأسلحة والذخيرة ومواد لصنع القنابل اكتشفت خلال التحقيق.

وقالت لاورا ميلر المتحدثة باسم مكتب التحقيقات الاتحادي في لوس أنجلس، إن الوكالة تساعد إدارة شرطة ريفرسايد في التحقيق في حريق المسجد.

وتصاعدت مخاوف المسلمين في الولايات المتحدة على اثر مذبحة كاليفورنيا من ردود انتقامية.

ويخشى المسلمون الأميركيون تشويه صورة دينهم ويشعرون بالقلق من انتشار الخوف من الإسلام.

ويرى مراقبون أن خطابات بعض المسؤولين والسياسيين في الغرب تحمل الكثير من التحريض على الكراهية، مشيرين إلى أن تصريحات الملياردير الأميركي مرشحّ الجمهوريين المحتمل لانتخابات الرئاسة دونالد ترامب ربما تصب في هذا الاتجاه حين اقترح منع المسلمين من دخول الولايات المتحدة.

واضافوا أن مثل هذه التصريحات تغذي العنصرية وتحرّض على العنف.

ويرفض المسلمون في الغرب أن يوضعوا في خانة واحدة مع من يرتكبون جرائم ارهابية باسم الاسلام، مؤكدين براءة الاسلام والمسلمين منهم.

ميدل ايست اونلاين

رابط مختصر